Wednesday, May 16, 2007

الوصول

سأحب نفسى فى ارتعاش ظلالها تحيا عصور
ملآى بألوان الخيال
وهنالك ألقى الجمال
وعوالما مشرقة الاضواء مسكرة العطور
وهنالك كم قصة مضت وطوت سرها خلف الشعور
كم الف لحن مر حينما كان المساء
متثاقلا نعسان فى بعض القرى
وأنا أغنيها وأرقب فى استرخاء
ظل النخيل على الثرى
ــــــــــ
سأحب نفسى فى صفاء ظلالها أجد الصفاء
طال التغرب والتلال تلونت بدم الغروب
حتى النهار آوى الى سرر المساء
لم يبق الانا وآهات المداخن من بعيد
وكآبة الليل الجديد
ـــــــــــــ
يا صمت نفسى عدت عدت اليك بعد سرى سنين
ضاقت بتطوافى البحار
وشكا النهار
ما حملته رؤاى من عبء الحنين
لم ألق غيرك لى نصيرا
فى ظلمة الليل المضلِ
فافتح لى الباب الاخيرا
دعنى أمر ...أنا وظلى
نازك الملائكة
(القصيدة كتبتها من الذاكرة فربما بها بعض الأخطاء البسيطة...فعفوا)

3 comments:

اجندا حمرا said...

blackcairorose
احدي الروائع مره اخري
اعجبني التشبيهات كثيرا
و اعجبني المقطع الذي قال
ياصمت نفسي عدت اليك بعد سري السنين
فأفتح لي الباب الاخير
دعني امر انا و ظلي
تعبير قوي و احساس عالي
بشكرك علي اختياراتك
الجميله دايما
تحياتي ليكي

blackcairorose said...

شكرا يا عزيزتى على تشجيعك المتواصل، ونازك الملائكة من الشاعرات المرهفات جدا جدا وفى يوم ان شاء الله هكتب عنها موضوعاات بالتفصيل عن اشعارها واحساسيها.

اجندا حمرا said...

العفو عزيزتي
انا اللي بكركعلي انك بتخرجي احاسيس مكتومه جوانا بكلامك و اختيارتك الرائعه
و اكيد حكون منتظره اول كتاباتك عن اشعار المبدع نازك الملائكه
دمتي لنا دائما عزيزتي