Sunday, May 20, 2007

راقصة فى الظلام

فيلمان لا أنساهما..سأتكلم عن أحدهما الآن
.
راقصة فى الظلام. فيلم أمريكى بطولة المغنية الايسلندية بيورك
.
لمن لا يعرفها هى مغنية يعتبرونها فى الغرب فنانة مميزة وأغانيها ذات مضمون وجادة، بصراحة حاولت أن المس الاختلاف والجدية فى أغانيها فلم استطع تماما، بس مش مشكلة العيب لا بد أن يكون فى أنا
.
بيورك مثلت فيلم واحد أسمه "راقصة فى الظلام" وصرحت قبل وبعد عرضه أنها لن تجرب مرة اخرة التمثيل وأن هذا الفيلم سيكون تجربتها الوحيدة. الفيلم حصل على النخلة الذهبية فى كان وأيضا جائزة أحسن ممثلة. يعنى قرار بيورك بعدم التمثيل ليس بسبب فشل الفيلم أو فشلها هى فى التمثيل ولكن على ما يبدو (لاقتناعها بأن التمثيل ليس مهنتها الأولى (فرق بسيط بين فنانينا وفنانيهم
.
الموضوع لمن لم يشاهد الفيلم عبارة عن ميلودراما صارخة تشبه أفلام حسن الأمام فى الخمسينات. سيدة مهاجرة وفقيرة مصابة بمرض سيؤدى بها الى العمى التدريجى يتم اتهامها ظلما بجريمة قتل وأخذ طفلها الوحيد منها عنوة! الموضوع لوحده قد يثير السخرية أو التعليق بأنه فيلم مآسى. لكن عند مشاهدة الفيلم يتضح أن الاخراج تم بحرفية متناهية وباسلوب إنسانى للغاية ودرامى ولم يتم تقديم المآسى والظلم الواقع على هذه السيدة بالشكل الفج الذى يمكن أن تقع فيه أغلب الافلام التى تتناول مواضيع مشابهة
.
شاهدت هذا الفيلم فى فرنسا وبعد حوالى نصف ساعة أو أكثر لاحظت فى قمة تركيزى فى الفيلم أن هناك بعض الهمهمات التى لم أعرها انتباها كثيرا لشدة تأثرى بالاحداث. فى سياق الفيلم فى احدى المشاهد سأل المحقق بيورك عن السبب فى أنها انجبت طفلا سيصاب بنفس المرض الوراثى الذى سيؤدى به الى العمى التدريجى مثلها متهمة إياها بالانانية لأنها انجبت طفلا تعلم أنه سيصاب بالعمى، فترد بيورك وهى تبكى انها تعلم بخطأها ولكنها كانت تشتاق وتحلم بأن تضم طفلا منها بين يديها
.
بجد عند هذه اللحظة والطريقة التى قالت بها الممثلة هذا الحوار وجدت نفسى فجأة بدأت فى البكاء بصوت عال، وادركت وقتها أن أصوات الهمهمات الأخرى كانت أيضا مشاهدين ومشاهدات يبكون!! وأنا كنت أظن أن البكاء فى الافلام المؤثرة من طبائع المصريين فقط!
فيلم غاية فى الجمال والأسى.
.
ذاكرتى عن هذا الفيلم تتضمن حكاية أخرى شخصية..الشخص الذى شاهد معى الفيلم وكان يسعى لعلاقة أكبر من مجرد صداقة، أصبح بعد ذلك مجرد صديق ..حلو حين نستطيع أن نرفض شكل علاقة ما دون أن نفقد صداقتنا للشخص الذى نعتز ونحرص على وجوده بقربنا وعلى استمرار صداقته. الأمر ليس سهلا والنجاح ليس دائما حليف هذا التحول فى مسار العلاقات ولكن حدث معى
.

10 comments:

الشيطان يعظ said...

فعلا
قعلا
معاكي
حق
يا جميل
يارب
نكون اصدقاء

اجندا حمرا said...

blaccairorose
لقد سمعت عزيزتي عن هذا الفيلم و لكن لم تتاح ليا الفرصه لمشاهدته و لكني سمعت انه كان له صدي كبير لدي النقاد
اشكرك اولا علي اتاحت الفرصه ليا لمعرفه بعض تفاصيله
لقد تأثرت فعلا برد بيورك في الفيلم كما ذكرتي عندما سألتها المحققه عن سبب انجاب طفل تعلم انه سيصاب بالعمي
فعلا قد تضطرنا الظروف او مشاعر بداخلنا علي ان نفعل شئ قد يبدو للكثير من الناس مس من الجنون او نوعا من الانانيه
تمام زي ال شخص اللي عنده اطفال كتير و مش لاقي يوكلهم و بيقابل شخص غني و لم ينجب و يقول له انه مستغرب ازاي الغني عنده كل الفلوس دي و مش سعيد ده عشان الغني بيكون محتاج طفل و بيقول دايما ان كنزو الدنيا ماتساويش انه يشوف طفله قدامه الفكره اننا ساعات كتيره بنخاول ندور علي اللي مش عندنا و في ايد غيرنا و مهما كنا عندنا حاجات كتيره دايما في حاله بحث عن اللي مش عندنا دي طبيعه بشريه اعتقد
الجزئيه التانيه اللي اح فعلا اعلق عليها برضو فكره تحول الحب لصداقه
انا اولا بحييكي علي موقفك من هذا الصديق و برضو بحيي هذا الصديق علي انه تفهم وجهه نظرك و احترمها و ماحاولش يلح عليكي في علاقه و انتي كمان بحيي فيكي جرائتك و شجاعتك في انك قدرتي تفهميه بشكل لطيف ان افضل الاحتفظ بالصداقه
انا اري ان الصداقه تعيش اكثر من العلاقه
تحياتي ليكي عزيزتي و لموضوعاتك اللي دايما بتلمس برضو حاجه جوايا او تجربه عيشتها و احب اقولك برضو ان زي ماقلتي مش سهل اننا نحول حب لصداقه محتاجه مجهود جامد من الطرفين و تفاهم كبير
اتمني ماكونش طولت عليكي بس اعمل ايه موضوعاتك جميله و بتشدني اني اتكلم
تحياتي ليكي عزيزتي

george said...

صديقى
أتمنى أن تكون مبادرتى بقصد أن نكون أصدقاء على نسمات الفضاء،هذه واحده أما ألأخرى فأنت قد أهجت لدى الذكرى فى مقتبل الشباب حيث قرأت شجرة اللبلاب للكاتب محمد عبد الحليم عبد الله،وقد أنهيت قراءتى لها بوصولى للصفحة ألأخيرة منهاإنفطر عقد عبراتى ويمكن أن يكون ذلك للتوحد الذى أصابنى مع بطل تلك القصه،أو أننا كبشر تملؤنا العاطفه ولابد من التعبير عنها بلون أو بآخر وكانت الدمعه هى اللون الذى نبع من داخلنا
صديقى :الصداقه الحقيقيه توحد فى المشاعر وتقارب فى الأتجاهات ومشاركة فى القيم،وليست ألأغراض ألأخرى التى نتمناها فكم من صداقه بريئه كانت إشباعا بدرجة أكبر وكانت مؤثره بدرجة أكبر..تحياتى

blackcairorose said...

هتضحكى يا اجنده لو قلت لك انى فى الوقت اللى شعرت فيه بالسعادة انى اقدرت احول علاقة ما للمسار اللى شفته، مقدرتش اقبل من شخص تانى اقتصار علاقتى بيه على الصداقة. ازدواج معايير؟ يمكن مش هاقوللك لأ، ولكن قلت فى نفسى ساعتها اذا كان الشخص ده رفض منى ما أهو اعمق واكثر عاطفة من الصداقة فما معنى انى ارضى اديله الأقل؟؟؟ أو يمكن يكون الشخص التانى ده مقدرش يساعدنى على قبول الصداقة بدلا من المسار التانى اللى كنت أريد العلاقة تمشى فيه..لا أدرى.

blackcairorose said...

جورج أهلا بيك وشكرا على الرد والظاهر انك شخص رومانسى فمحمد عبد الحليم عبد الله رقيق جدا فى كتاباته، قريت له زمان لقيطة

blackcairorose said...

اهلا بيك يا شيطان

اجندا حمرا said...

blackcairorose
مش ممكن معقوله عزيزتي؟انتي عارفه ممكن يكون حصل ده ليه؟عشان لما سخص بيكون باصصلينا بنظره علاقه بتختلف في حجم الاهتمام اللي اتعودنا عليه عن لما تكون مجرد صداقه و خلاص
هي مش ازدواجيه في المعايير اد ماهي لخبطه شويه
النفوس البشريه اعتقد عزيزتي انها بتحمل الكثير و الكثير من الصراعات الداخليه و سعات كتيره بنكون مش عارفين احنا عايزين ايه بالظبط و ممكن لما نلاقي اللي عايزينه نخاليه يهرب من بين ايدينا من غير مانشعر
طب في الاخر وصلتوا لأيه؟صداقه و لا علاقه و لا فنيتو؟اصلي بجد توهت
LOL

blackcairorose said...

لا دى بقى حكاية طويلة يا اجنده احكيلك عليها فى بوست لوحده ان شاء الله.
لول وصباح الفل

اجندا حمرا said...

blackcairorose
ماشي كلامك يافندم بوست مخصوص للقصه حستناه علي احر من الجمر
تحياتي ليكي ياقمريه

Haitham Jafar said...

بيورك مؤدية لا تتكرر.
أحب فلسفتها الأغنواتية
-----
شكرًا للذكريات، الفيلم أكثر من رائع.