Saturday, February 9, 2008

إهتزازات سرير


ضجرانه وشوب وكتير سكوت

ثلاث كلمات ترنمت بهم فيروز فى إحدى أغانيها للتعبير عن لحظة حياتية، فهى تشعر بالملل (ضجرانه) والجو حار (شوب) والسكون مطبق (كتير سكوت)، وهذا ما أحسسته ذات مساء قريب وجعلني دون أن أنتبه أردد هذه الكلمات الفيروزية، فقد قرأت حتى مللت القراءة واستمعت للموسيقى حتى أصابني صداع وحاولت الكتابة فلم أفلح، كل شيء يمكن أن يُفعل فُُعل ومازال الملل يتكاثر والحرارة منفعلة في بقعة لا تعرف الشتاء ومازال السكون سكونا أكاد أسمع معه أصوات أثاث الغرفة يثرثر

تسك تسك تسك تسك من يهز أرجوحة ويلاعب طفلة الآن في هذا الليل؟ هكذا سألت نفسي ولا أدرى لماذا عادتا حين أتحدث عن أطفال تخطر ببالي طفلة وليس طفل
من الآن في هذا الليل يهز طفلة في أرجوحة؟ وهل هناك أرجوحة في الغرفة أو المنزل المجاور؟ ربما، وشيئا فشيئا يبدو أن الأرجوحة أخذت في الاهتزاز بسرعة أكبر والصرير أصبح أجرأ

ودون إدعاء براءة فضية مفتعلة من جانبي، أخذت أنتبه بعد ذلك أن الأرجوحة هي في الأغلب سرير، والعنفوان هو أكثر جموحا من مجرد طفلة تلهو، فإذا كان الليل يخبأ عادتا في عباءته الكثير، فانه أيضا وأحيانا أخرى يكشف الكثير، يعرى مشاعرنا ويذيع أفعالنا والسكون يتآمر معه ويردد الصدى

لم أستطع كبح فضولي لأنبش في ذاكرتي القريبة عن وجوه جيراني الذين لم أبال يوما بالنظر إليهم (ولا أقول توجيه الحديث)، حاولت استرجاع الوجوه لعلى أشدها بخيوط الماريونت ليكتمل مشهد الأرجوحة ولكن لم أستطع تذكر الوجوه ولم تبدو لي واضحة المعالم كما لو كنت أخربش كارت تليفون بقطعة معدنية فلا تبدو الأرقام واضحة بما يكفى لقراءتها


مضحك كيف يلهو الفراغ أحيانا بنا ليكشفنا أمام أنفسنا فى مرآة سحرية ، فاللامبالاة الصباحية أمام الجيران استحالت لفضول ليلى، لا لشيء سوى لأني وسط شعوري بالملل لفت انتباهي صرير سرير/أرجوحة

ليست المرة الأولى فى مثل هذه المواقف، فمنذ سنوات فى تلك المدينة الأوروبية كانت جارتي أمريكية حمراء الشعر، تحادثنا ذات يوم وحين علمت أنى من مصر أخبرتني أنها عاشت هناك لمدة عام، وأن تجربتها لم تكن سعيدة جدا، وحين استفسرت منها عن السبب قالت أنها كانت تعيش في غرفة في منزل أسرة مصرية عرّفت نفسها (الأسرة) آنذاك بأنها أسرة مصرية عصرية لتفاجئ الحمراء بعد ذلك أن الأسرة ليست بدرجة المعاصرة المطلوبة لتسمح بالأرجوحة فى غرفة المغتربة بالاهتزاز، ولاحظت أنا لاحقا الصرير المسموع شبه اليومى فى منزلها ـ من خلال الحائط الذى يفصل حجرتينا ـ مما جعلني أفهم لماذا بدت الأسرة المصرية أقل عصرية مما توقعت الزائرة الأمريكية

هل أذكر صرير أرجوحة أخرى أم ربما لا يصح؟
زوجان فى غرفة مجاورة فى الفندق فى جدة بعد أن أنتهينا مما كنا هناك له منذ عامين مضيا
لا لن أتكلم فيما لا يصح رغم طرافة مزج الوجوه والشخصيات المعروفة بالحدث والتخيل

بدأت بفيروز والتى لم يقودها الملل الى حيث قادنى وهى تقول
ضجرانة وشوب وكتير سكوت

!وبنفس الكلمات أختم هلوساتى

22 comments:

Sola said...

ya masa2 el 7'eeer
2ashraqet el anwar !!!!!\
bosy ana mesh 3arfah malha el anwar b 2ay 7agah bas 7aset eny 3ayza 2a2ol keda f 2olt
el mohem ya fandem
ana at7'emed now 3ashan rag3a mn el sho3'l halkanah 7'ales
o has7ah o 2agy tany 3ashan 2a3ala2 b mazag ba3d ama 2a2ra el post
asl ana lea mesh 2areta bsara7ah :)
bas geet 2a7gez awel comment 3ashan 2ad7'ol el sa7bbeta3 bebem bey2adem gawayez
good night
2:35 am usa local time
salamoz

someone in life said...

الليل و صحبة الاهات في عز الليل .. هل تكون تخيلاتنا و تهيؤتنا هي رغباتنا ايضا
كما يستر الليل الا انه احيانا يفضح اما مشاعر مكبوته اومكشوفه وواضحه عن ابواب تفتح و تغلق في هدوء و غموض
او اصوات اقدام راحله في صمت الليل
لتفتح بعدها الخيالات و تنتهي اما ببسمة او بأهه و امل
تحياتي

Sherif said...

جميل اسلوبك فى الغوص فى ماهية الاشياء
كذلك فى تركيبها على سيناريو حقيقى يحيط بك

نعم فى الليل تبدو الاصوات أوضح .. والتفاصيل اكثر صراحة .. أما والخيال معهما .. فهذا قمة الانفعال

ابدعت

جسور سرية said...

العزيز بلاك روز
تحية طيبة
اعادني حديثك الي السنة الاولي التي قدمت فيها الي هذه البلاد الباردة......امريكا
كان الفراغ يحاوطني من كل فج عميق فلا يبقي لي من خيارات سوي القراءة و سماع الموسيقي حتي ملني الفراغ
و وسط هذه الفراغ الساكن كانت تأتيني اصوات المراجيح
اعترف انني في ذاك الزمان كان يتملكني شعور بالفزع من هذه الجدران الخشبية التي تخرج مراجيحنا من غرفها السرية الي الهواء الطلق و شعور اخر بالخجل المبطن برغبات جريئة في بوحها!!!
ثم رويدا بدأت اعتاد عليها حتي انها لم تعد تفلح في ازعاج فراغي البتة

soska said...

لاااااااااااا ههههههههههههه
ضحكتيني لغاية ما كنت هقع من على المكتب و بريسنسجي قدام الناس هنا اللي مش فاهمة منهم أي حاجة هيبقى فالأرض هو راخر ههههههههههه عجبتني اوي حكاية المرجيحة دي و فكرتني بواقعة حصلت لي وأنا صغيرة و كانت مسخرة كنت نايمة زي الأطفال الطبعيين في سريري و ده كان في بيت جدتي عشان أهلي كانوا مسافرين و كل يوم أعيط و مش عايزة أنام جنب أختي عشان بترفص و هي نايمة و كل يوم خالي و مراته يخدوني ينيموني فالأوضة معاهم و لما أروح فالنوم يودوني سريري و فيوم قمت على رفصة من أختي طيرتني هب و لقيت نفسي فالأرض قعدت أعيط المهم خدوني من الاوضة حطوني فلأوضة معاهم على كنبة و رحت فالنوم و صحيت على صوت مرجيحة و طبعا قمت أدور على المرجيحه و مش هقدر كمل بس طبعا كانت مصيبة و جدتي بهدلت خالي و مراته لما رحت بسذاجة سيحتلهم هههههههه
الا قوليلي هي البت الحمرا دي عملوا معاها ايه
أوعوا أكون فضحت خالى تاني هههههههههههه

كتابة said...

نزوة الملل لها فسحة التفكير...:)

نعم أقنعة الصباح
تختلف _أحيانا_ عن أردية الليل
و لكل منهما حكايته الخاصة

دمت بلا ضجر و شوب وكتير سكوت

مثلية تبحث عن ذاتها said...

كم رائع استخدامك لكلمات شادية الوادي فيروز هم 3 كلمات لم أنتبه لمدي كرهي لهم سوا الآن
الضجر يجعلني اهوس منه لأني اراجع أشياء لا أحب تذكرها أو ربما سرحت في شخص ليس من حقي أن افكر فيه بعد انفصالنا وان جلست في سكوت كتير و تنبهت لصوت انفاسى وحركة الشهيق والزفير انزعجت و ان كان بالغرفة ساعة حائط صوت عقاربها مسموع اشعر ياختناق و ربما ذهبت لايقافها عن العمل حتى ان لم أكن ببيتي و ان كان شوب كتير ذهبت على الفور و ملئت البانيو وربما قضيت اليوم كاملا داخله لأن هذه ال3 أشياء ليس لدي القدرة على تحملهم

اجندا حمرا said...

العزيزه بلاك كايرو روز

عجبني اسلوب سردك دايما زي ماعودتينا ملئ بالتشويق و الانسيابيه

الملل عدوي اللدود و يمكن انا ملوله بطبعي فده شئ بيضايقني جدا مابحبش الأشياء تسير علي منوال واحد و الا حفقد حماسي لها

يارب دايما حياتك تكون متجدده و مليانه تفاؤل و امل بعيدا عن الملل
:))

حازم سويلم said...

من آن لآخر نحتاج الى تغيير الطرق القديمة التى نعبر بها عن نفسنا , حتى ولو كان عن طريق الهلوسة

kasber said...

ذكرتني كتابتك بكتاب قرئته لبولو كويلا أسمه حاج كومبستيلا
الكتاب عباره عن رحله قام بها مؤلف الكتاب مع دليل من فرنسا الي اسبانيا من خلال سلسلة جبال
وفي هذه الرحله يتدرب علي أكتشاف ذاته هو كتاب غريب وممتع..ولكن في احد التدريبات يطلب منه الدليل في مكان خال تماما الا من الطبيعه ان يغمض عينيه وينصت..للأصوات حوله ففي البدايه قال له لا اسمع شئ
ولكنه بعد فتره بدأ يلتقط الاصوات ثم بدأ بتميزيها
يقول الكاتب ان تلك التجربه قضت علي الشعور بالملل لديه لانه بدلا من الاستغراق في سماع صوت واحد بدأ في تميز كل الاصوات حوله وشعر انه يمتزج بالعالم إلي حد منحه راحه نفسيه كبيره أطلت عليك
ربما تقول فيروز الان
حملني كتير كتر خيره
(أغنية صباح ومسا)

blackcairorose said...

Hi Sola
Despite your exhausting condition you took the time to comment. Thanks a lot, and may Allah make your days happy.

blackcairorose said...

Someone in life

مازلت بانتظار مدونتك

أشعر من أسلوبك الممتع أن لديك الكثير لتبوحى به فى مصداقية وجمال واحساس لو قررت يوما ما فتح مدونة سأكون من قراءك المنتظمين

وخالص الود

blackcairorose said...

شكرا شريف

مجرد دردشة لما يخطر ببالى فى لحظة ما

هناك بوستات أخرى أكتبها تكون أحيانا أقل تلقائية

حقيقى سعدت باعجابك

blackcairorose said...

جسور

ذكرتينى بأول سنواتى فى الغربة

كنت فى دولة من أروع بلدان العالم وكنت أشعر بوحدة قاسية قاسية، لم تقلل من استمتاعى بحياتى وبما رأيته

الوحدة كانت تجعلنى أحيانا أقترب من سماعة التليفون الصامتة وأرفعها واضعها على أذنى لعل صوتا عابرا يتحدث ثم أضعها مرة أخرى

blackcairorose said...

سوسكا

أهلا بيكى وسعدت بمرورك وتعليقكك الظريف جدا

البنت الامريكية يبدو أنه كانت لها علاقات عديدة وترى من حقها استقبال اصدقائها فى غرفتها يوميا وطيعا تتخيلى رد فعل أسرة مصرية مهما إدعت ليبراليتها اذا ما استمعت لصوت صرير الارجوحة وما يتبعه من أصوات

الفتاة الامريكية لها حادثة طريفة معى ففى يوم عادت الى المنزل متأخرة للغاية وكانت على مايبدو سكرانة تماما ومعها صديق، ولا أدرى ماذا حدث الا أننى أحسست أن هناك من يحاول فتح باب شقتى فقمت لأجدها تحاول فتح باب شقتى لأنها ظنت أنها شقتها حيث أن البابين متجاورين، طبعا اعتذرت بشده والشاب الذى كان معها كان يضحك

أيـــــه ذكريات

blackcairorose said...

كتابة

لو اقتصرت نزوة الملل على فسحة التفكير لهانت!

اتمنى أن أجد الشجاعة فى نفسى يوما لأكتب ماذا فعلت نزوة الملل لما هو أبعد من التفكير

أشتقت لقلمك

blackcairorose said...

مثلية

صوت عقارب الساعة لا تحتملها جميع شقيقاتى عداى

لا أدرى لماذا لا تسنفرنى مثلما تستنفرهم

أبعد الله عنك الثلاثة

خالص التحية

blackcairorose said...

شكرا أجندا العزيزة

عدم حبك للملل ألاحظه حتى من تغيير شكل مدونتك من حين لآخر لول

قرأت أن لديك ما يشغلك هذه الأيام، لعل الأمور خيرا وأمنياتى بالتوفيق دائما

blackcairorose said...

أتفق معك تماما يا حازم

المهم أن يبقى إدراكنا لها بأنها هلوسة!

blackcairorose said...

كاسبر

هناك قصيدة جميلة لنازك الملائكة أسمها خرافات تقول فيها

قالوا السكون
أسطورة حمقاء جاء بها جماد
يصغى بأذنيه ويترك روحه تحت الرماد
لم يسمع الصرخات يرسلها السياج
وقصائص الورق الممزق فى الخرائب والغبار
ومقاعد الغرف القديمة والزجاج
غطاه نسج العنكبوت، ومعطف فوق الجدار!

someone in life said...

عزيزتي شكرا علي تشجيعك و مودتك لكني اعتقد ان ليس باستطاعتي انشاء مدونه ما انا ألا قارئة لذلك هل لكي ان تكتبي انتي و انا اقرأ و استمتع و ربما تسمحسين لي بتعليق متواضع .. دمت لقرائك تحياتي

Soletoo said...

ya mar7aba ya mar7aba nourek3'ata 3al mastabah:
ezayek ya fandem bosy b2a ana wa7da ba2aly 72 hours without sleeping so u gonna read 2ala tahyees f rabena youstor
about the song RESPECT that u mentioned 2 me in i likeit alot bgad fa3lan el ragel lazem ye7terem meratoh 3alashan el 7ayah temshy,
2nd ya gamiela fa3lan sodfah 7elwa that me and u think about respect at the same time,i think respect is respect so if u respect urself u gonna respect the otheers
negy ba2a lel post beta3ek ya fandem o elly kan beyetkalem 3an el sereer
i mean el malal o el 7ar o el silence,3agabny awy when u said about the telephone card thanu scratch it with a coin but u cant see the numbers,its amazing part dear,bel3araby keda zay ama 2a7'adna fel bala3'ah tashbeh demny enek shabehty el 7aya b 3'omodha o ra3m en 2e7na ben7awel nefok el 3'omod dah bas bardo el 7ayah lesa 3;amdah,this is wha i get hope i get it in the right way
about these feelings u feel i think all of us feel th same thing except shawbanah 3alashan an el gaw 3any hena bad 7'ales
bas kolena 3andena malal o kolena el kalam 7'eles mnenea\
al hanetkalem fe 2eh o ma3a meen eza el nas kanet 2aslan karhah nafsha yeb2a hat7ebena o hatesma3na o yemken el sokot beysabeb malal....
ana 7asah eny bahayes o en ana mesh fahma ana bakteb 2eh ya rab tekony enty fahmany
salamoz
chao
bye
orivier