Monday, March 3, 2008

بكاء

دموعي قريبة

قد لا ابكي كثيرا ولكن بسهولة عيني تدمع

وهو ما أكرهه فى نفسي، ليس فقط لأن الدموع تعطى للآخرين (وأحيانا لنفسي) الانطباع بالضعف، ولكن الأهم هو أنني دائما أخشى أن أبكى أمام أشخاص معينين لا أحب بالذات أن أظهر أمامهم بالضعف، إذا حدث وبكيت أمامهم أظل أؤنب نفسي أياما

وأكثر أكثر ما أكرهه أن أبكى فى العمل، فهو انعكاس لعدم المهنية وعدم القدرة على التحمل، ولكن هذا أيضا للأسف يحدث معي أحيانا

وحقيقي أحسد الأشخاص الذين لا يبكون أو على الأقل لديهم القدرة على كبت دموعهم حتى يغلقوا عليهم باب، وإذا كان البكاء أو الدموع لا يدل على الضعف، فعدم البكاء لا يدل كذلك على تبلد المشاعر أو عدم الحساسية، وأتذكر هنا صديقا قال لي يوما أنه ليس من الخطأ أن نبكى ولكن من الأصح أن نختار المسرح وأن نختار المشاهدين

أكثر شيء يمكن أن بيكينى هو الشعور بالقهر أو الظلم، والحمد لله لم ينتابني هذا الشعور إلا في حالات نادرة

أبكى أيضا إذا كنت أتحدث بتأثر عن شيء ما أو موقف ما، فأجد عيني بدأت تدمع، وقد أبكى أيضا أحيانا عند مشاهدة فيلم مؤثر، ولا أدرى لماذا لا أتذكر فيلما مصريا بكيت فيه

الغريب أنني قد لا أبكى في المواقف الكبيرة المؤثرة وقد أبكى فى مواقف بسيطة جدا لا تثير بكاء عادتا أحد غيري، كما أنني لا أبكى في المشادات العاطفية والتي يبكى فيها عادتا الكثير من الأشخاص

حين توفت ماما وكنت فى الخارج ظللت أبكى لفترة طويلة ثم دخلت غرفتي وطلبت عدم إزعاجي وبقيت فى الغرفة يومين دون أن أضيء أنوارها حتى خرجت بعدها وكنت أكثر تماسكا

حين توفى بابا لم أبك رغم ظروف الوفاة الصعبة، كنت في مصر وقتها وكل أخوتي كانوا في حالة انهيار، حتى أخي حين رأى الجثمان أجهش في بكاء شديد دون توقف، أما أنا فكأنني صنم لم أذرف دمعة سواء حين رأيت الجثمان أو في مراسم الدفن أو العزاء وذلك رغم شعوري بالحزن، ولكنى بكيت بعدها ربما بقرابة ستة أشهر، كنت في الخارج ووجدت نفسي في غرفة في آخر الليل فجأة تذكرت بابا وبدأت في البكاء

إحدى شقيقاتى تقوم عادتا بزيارة الجمعيات الخيرية والملاجئ، وفى يوم منذ عدة أشهر كانت تحكى أنها اعتادت زيارة ملجأ في مصر الجديدة وأن أحدى الأطفال الأيتام في آخر زيارة لها كان يلعب مع الأطفال الآخرين وكل ثلاث أو أربع دقائق يترك بقية الأطفال ويأتي ليقبل أختي وهى جالسة فى أي مكان تطاله قامته القصيرة، فجأة تجده يأتي ليقبل يدها ومرة ركبتها ومرة الفستان وهكذا، وحين سألتها ولماذا هذا الطفل بالذات ولماذا كل هذه القبل، جاوبتنى أنها لا تعلم لماذا ولكنه بالتأكيد أكثر حساسية أو أكثر الأطفال في حاجة لتفريغ عاطفته أو الإحساس بأن هناك من يبادله العاطفة
أختى كانت تحكى هذا الموضوع بشكل عادى ولكنى وجدت نفسي انهمر فجأة بالبكاء دون توقف بشكل لم تتوقعه شقيقتي التي ظلت تسألني: ماذا جرى؟ لن أحكى لك شيئا آخر بعد الآن!

شقيقة أخرى يمكن أن تكون فى حالة بكاء وإذا قال أحد شيئا مضحكا تضحك وتبكى فى نفس الوقت

أندهش أيضا ممن يبكون عندما يكونوا سعداء أو في حالة فرح، لم يحدث لي هذا قط، وأستغرب أن تؤدى السعادة إلى البكاء، أو ربما لم أمر بحالة سعادة توصلني للبكاء، لا أعرف
.
.

27 comments:

Anonymous said...

عزيزتي:
لا تستغربي من البكاء في حال الفرح لي خاله تبكي عند كل حدث سعيد في حياة أي فرد من العائله

أنا أيضا كانت دمعتي "قريبه" الى ان تدربت على اخفائها

كما أن البكاء أمام من أحبهم لا يزعجني احيانا نحتاج ان يشاركنا احد ما مأساتنا

أستغرب من الناس الذين يعتبرون البكاء وسيلة لابتزاز الاخرين

و أخيرا اعتبر ان من اجمل النعم التي منحها الخالق للمرأه هي قدرتها على البكاء

فهكذا تريح و تستريح
انني لا أحسد الرجل بتاتا لأنه لا يبكي بل أستغرب من قدرته على الاحتمال!!!

تحياتي
meeso82us

مثلية فقط said...

نعمة من عند الله انو نحنا فينا نبكي سواء كان البكاء بيجي بسرعة أو بيجي بعدين
بتصور أنو ما في غنسان بالدنيا ما بيبكي , بس واضح إنك إنسانة حساسة ... و تثأثري من المواقف الإنسانية

تعرفي أكثر مرة بكيت فيها لما نكسر قلبي من إنسانة كنت كثير بحبها ...
الله يبعد عنك الدموع الحزينة و يخلي اقرب دمعة دمعة الفرح تمنياتي لكي السعادة
خالص التحيات

someone in life said...

مرحبا عزيزتي .. عندما نولد نستقبل الدنيا بالبكاء و عندما نرحل يبكى علينا ما بين الاثنين نبكي نحن لتفريغ شحنات و انفعالات ربما من ضيق او من حزن او من كرب او كثيرا من الظلم لكن الانسان يحس براحه بعدها و كأن الدموع غسلت الألم تستغربين من بكاء السعاده ربما هو لأمل انتظرة الانسان طويلا او هدف وصل له بعد مشقة او احد الاعزاء استطعتي بمجهودك ان يصل لمكان تتمنيه له الرجال لا يبكون في الشرق فقط لان الرجل الشرقي تربي على ان ذلك ينقص من رجولته هو مكبوت بقواعد اجتماعيه صارمة بعض السيدات لديهن القدرة ايضا على كبت المشاعر كل المشاعر ليس البكاء فقط لكن اعتقد ان قلبهم من حجر .. تحياتي

Arabic ID said...

أنا أيضا دموعى قريبة
وأنا رجل بقى ، أظن موقفى بيكون أصعب

بس اللى بأفسر بيه ده ،أن فيه حاجة جوايا بتتلمس .. بتتحرك مشاعرى نتيجة موقف،أو كلمة
مش حزن أو ذكرى لكن معنى بأحس بيه بيأثر فيا

ده تفسيرى للموضوع

ونعود عندما لا نبكى ... نسأل أنفسنا
هى مشاعرنا ماتت ولا إيه؟؟

راجى said...

كان احد الكتاب واظن انه يحيى حقى يتندر على والدته التى كانت كلما ضحكت انتبهت وقالت اللهم اجعله خير كأنها ارتكبت ذنبا
والدكتور يحيى الرخاوى كتب عن والدته وانخراطها فى البكاء بدون سبب وهى جالسة تعمل فى المطبخ مثلا
البكاء حالة انسانية واعتقد انه نوع من الصلاة و يعقبه راحه بال عميقة

Sherif said...
This comment has been removed by the author.
Sherif said...

BCR

اعتقد ان البكاء هو نوع من الرحمة .. حتى لنا .. وحتى تخرج تلك الشحنات والانفعال بداخلنا ..

لااتخيل انسان لايبكى .. لأن معنى ذلك انه لايتأثر ..

كما انه ليس بالضرورة ان نبكى أمام احد .. ولكننا بالتأكيد نهرب لأى مكان خفى لنبكى دون أن يرانا

لااعرف البكاء عند الفرح تحديدا .. وربما حدث ذلك مرة واحدة .. فى أول مرة رأيت الكعبة ليلا .. دار فى خاطرى قول واحد الى ربى .. الى هذا الحد انت راض عنى حتى تهدينى هذه الهدية ؟

انا لاادرى حقيقة الى اى حد هو راض عنى .. وان كنت أدعو من كل قلبى

مثلية تبحث عن ذاتها said...

أعتقد ان الدموع منفس مهم لكل منا ولكن كما قال صديقك بالفعل علينا ان نختار المسرح والمشاهدين والا وقعنا في خطأ ليس في حق أحد سوانا أنا بالنسبة للبكاء في الفرح او ما يسمى بدموع الفرح فأنا لا أذكر وافعة بكيت في من شدة الفرح ولكني يمكن اشابهك في اني ممكن ان لا ابكي من موقف مؤثر جدا ولكني ممكن ان ابكي من مشهد عابر في فيلم ولكني اخالفك الرأي في ان الافلام العربية لا تؤثر في بل على العكس انها تؤثر في بدرجة عالية و لكن مش كل الافلام اكيد و مش في اي وقت

soska said...

موضوع العياط ده فعلا نعمة من عند ربنا بس ساعات الواحد زي ما قلتي مينفعش يعيط في اماكن معينة و قدام ناس معينة خصوصا فالشغل لأن مش كل الناس هتفهم ولا هتقدر فكرتيني بمناسبة الأفلام اني دخلت فيلم مرة قبل ما اسافر من مصر وكان أجنبي و ده نادرا ان فيلم اجنبي ممكن يبكيني و اخت البطلة ماتت في حادثة وانا فرجت السينما كلها عليا بجد معرفش جبت كل العياط ده منين و ليه يمكن عشان ساعتها افتكرت حد عزيز عليا مات بس العياط اللي عيطه كان اوفر وصحابي يحاولوايهدوني و يعرفوا في ايه مالي انا نفسي مش فهمة و اقول لنفسي فضحتينا اهدي بقى كفاية ولا حياة لمن تنادي بعيط كأن الحنفية باظت و مش نافع تقفل وفضلت كدة اكتر من نص ساعة لغاية ما عرفت اتحكم في نفسي

Desert cat said...

حبيبتى عمر البكاء ما كان ضعف
البكاء راحة
كل لما تحسى بالضيق ابكى اخرجى دموعك من خلف قضبانها
فدائما الدموع تريح اصحابها
ويارب دايما مبسوطة ومرتاحة ومش تدمعى ابدا

Cleo said...

أرجوكى لا تتمنى ما تظنينه نعمة عدم البكاء.. فهناك أحيانا نحن ذوى الدموع الجافة نستجدى فيها الدموع لكى تغسل همومنا ولا نطالها..

بالعكس.. أحسد كل من لديه شجاعة البكاء أمام الناس.. ونعمة قدرته على غسل أحزانه بهذه الأمطار الدافئة

osama said...

البكاء يطهر النفس ..
البكاء لمسة انسانيه عارمة...
البكاء وانفجار المشاعر المكبوته امر يريح النفس ويسكنها ..
انه نعمه...

موضوعك مكتوب بلغة ذات شجن...
دمت بكل ود...
خالص تحياتي

الطائر الحزين said...

وانا أحسد من يبكون

تحياتى

He & She said...

don't be unfair or tough with yourself. I respect you more for what you admitted about yourself

kasber said...

لا ادري ما سبب ان الدموع غالبا ما تتحجر في عيني وترفض النزول
اعتقد إني في وقت ما دربت نفسي تدريبا شاقا علي اخفاء دموعي
ليس لان الدموع ضعف بل لانها اعظم من ان يباح بها امام الاخرين
لذا اذا تعطفت الدموع ونزلت قالما يشعر بها الاخرين
اعتقد ان الشئ الذي يبكيني فعلا دائما ويثير ضحك من حولي..مشهد في فيلم كرتون من كلاسيكيات ديزني عندما يذهب دامبو لزيارة امه المحتجزه في عربة السيرك.. وهو يبكي وهي تمسح علي راسه وقدمها محتجزه في الحديدرغم انه فيلم كرتون الا اني كلما شاهدت تلك اللقطه ابكي
طبعا تعرفين فيلم دامبو
او لعلك تضحكين الان

جسور سرية said...

العزيزة بلاك روز
مشاعر شتي تجعلني علي وشك البكاء اخرها الحزن لا ادري لماذا !!!
قد اشعر برغبة في البكاء نتيجة غضب...فرح عارم....موقف مؤثر...شعور طاغي بالوحدة اما الحزن فقلما يبكيني
اتذكر عندما كنت طفلة بالصف الاول الابتدائي و استهلك من الشقاوة ما يكفي ان تستدعيني معلمة الصف و تضربني بصوتها الطويل و الرفيع و الذي يبكي الجميع من اول ثلاثة او اربعة ضربات و انا اتفرج عليها بكل هدوء الامر الذي جعلها بعد حين ان تستدعي والدتي _و هي ايضا معلمة لكن في مدرسة مجاورة_ و تتحدث اليها باعتبارها مسألة تربوية
اذكر وجه امي و هي تلتفت الي مؤنبة( لماذا تتظاهرين بالصمود امام عقاب المعلمة؟ هل تعتقدين انك تأتين ببطولة اما زميلاتك؟
لم اعرف طوال هذه السنوات ان اشرح لامي ان الامر ليس لهو علاقة بالبطولات و لكن دموعي عصية !!!


ربنا يرحم والديك و يسكنهم فسيح الجنان و يلهمك انت و بقية اخوتك الصبر الجميل

اجندا حمرا said...

الصديقه العزيزه بلاك كايرو روز

اقدر اقولك اني برضه من الناس اللي دموعها قريبه و خصوصا لما بحس بظلم او اضطهاد

طبعا ساعات كتيره بحاول اني امسك نفسي لأن زي ماقلتي الدموع بتبقي عند بعض الناس نقطه ضعف

ممكن كمان مشهد مؤثر في في فيلم يخاليني ابكي و ممكن اللي يشوفوه معايا مايتأثروش
عارفه بتحسي ان ممكن المشهد مش مؤثر اوي بس يمكن جه علي وجع معين و افتكرتي موقف معين خالاكي تعيطي

حالات الوفاه مش دايما بتخاليني اعيط الا لو حد عزيز اوي عليا
في الفرح برضه ممكن تلاقي الواحده مننا بتبكي زي مابيقولوا دموع الفرح من كتر مااحنا ممكن مش مصدقين

في نظري الدموع هي اخراج لشحنه معينه من المشاعر و ساعات كتيره بنستريح بعدها

تحياتي و تقديري ليكي و ربنا يسعد البك دايما صديقتي العزيزه

سمـــــــــــا said...

قبل ما اقول رأى اتمنى تكونى بخير وكله كويس

بالنسبة للموضوع بتاعك فانتى جيتى على الجرح اوى

انا زيك دموعى قريبة جداااا يعنى الطبيعى انك تشوفينى وانا فى السينما او قدام التليفزيون او وانا بقرا كتاب ماسكة شوية مناديل فى ايدى او حتى لو حد بيحكيلى موقف حصل فوصف وصف مؤثر الاقى الدموع نازلة بشكل غريب ومش قادرة اسيطر على عينى، الحقيقة بتحرج جدا من الموضوع دا وكل لما احاول امسك نفسى ابكى زيادة وبعدين اقعد اضحك على روحى وابقى بضحك على بعيط زي الاطفال الصغيرة وطبعا دا بيحرجنى اكتر :(

وزى ما انتى وصفتى نفسك انك ممكن تبكى على حاجات بسيطة وفى المواقف الصعبة تظهرى جامدة انا كده بالظبط ابكى علشان اى حد واى حاجة قدام اى حد الا انى ابكى علشان نفسى او حاجة تخصنى صعب ابكى قدام حد وصعب اوى اظهر بمظهر ضعف ممكن اموت لو حد شاف ضعفى .
مش معنى كده انى سوبرومان فيه اكيد ناس شافو دموعى الشخصية بس دول مبيكونوش اى ناس بالنسبة لى .

كويس طلعنا مشتركين فى حاجة كمان غير ذوقنا فى الملابس :)

بس انا فيه حاجة الناس بتقولهالى مش عارفة اذا كانوبيقولوهالك انتى كمان واللا لأ
دايما يتقالى انتى انسانة عاطفية اوى بس لابسة قناع او قشرة جمود بتحاولى تخفى اى لحظة ضعف علشان تفضلى دايما الانسانة المتمردة القوية لكن اللى جواكى التكشيرة والجرأة الظاهرة مش هتقدر تخبيه لان فيه حاجات تانية بتظهر ومبتعرفيش تخفيها

بينى وبينك الكلام دا بيضايقنى لانى بحس ان فيه ايد اتمدت وفتحت ستارة انا واقفة وراها ومبسوطة ان فيه ناس كتير مش شايفانى او شايفين اللى انا عايزاهم يشوفوه منى وبس لكن ان حد يفتح ستارتى غصب عنى بيخليكى تحسى انك فجأة بقيتى عريانة غصب عنك.

بالنسبة لدموع المرأة برضه فيه حاجة مش بحبها

مبحبش الست اللى تبكى كتير لاثارة تعاطفى معاها او انها تضغط عليا فى حاجة او تحنن قلبى زي مابيقولو لان دموعها مع الوقت بتفقد مصداقيتها عندى وببطل اتأثر ووقتها بيكون رد فعلى سخيف اوى ، لكن الست اللى تحاول تخفى دموعها و دموعها تغلبها اعتقد دى بتكون اجمل واصدق دموع فى الدنيا .

وفى النهاية :

هناك أشياء تدعونا للبكاء
وهناك أشياء تجبرنا على البكاء
وهناك أشياء تبكينا رغما عنا

Heart Beat said...

عزيزتي

البكاء ... هو احساس مثل بقية الاحاسيس في حياتنا

دائما ما اسمع جملة ... حسيت اني عايزه ابكي و كأن البكاء هو شيئا نحتاج اليه فنفعله فورا فنحن نقول هذه الجملة و لا نقول مثلا ... حسيت اني عايزه اجوع او عايزه اعطش

اذا البكاء هو احساس مولود معنا كالضحك ايضا

و للمعلومية هناك فيلم مصريا حين استمع الى الموسيقى التصويرية في بدايته اجهش في البكاء حتى نهايته و لا اتوقف و لا اعلم لماذا هذا الفيلم بالذات دون عن غيره

و بالتأكيد ابكي حين ابتعد عمن احب

دموعي قريبة و لكن لا ابكي كثيرا

حينما تشعرين برغبتك في البكاء فلا تترددي فربما لن تعود الفرصة مرة اخرى لتفريغ ما بك من شحنات او غضبات حزينة

و مع كل ده سلامتك من البكاء يا فندم

كتابة said...

BLACK CAIRO ROSE...

مشهد اليتيم، حالة اليتم ذاتها
و بساطة تعبيره عن عاطفته و رغبته بأن يجد العاطفة لدي الآخر(أختك)
كان سيفجر بكائي أيضا...
ففي فقداني لوالدي كنت أشعر بغصة حارقة حين أي مشهد يمر أمامي لطفل مع والده..
رغم وفاة والدي وأنا بعمر المراهقة
لم أتخلص من هذه الحالة إلا بعد سوات طويلة
وحين ذهبت منذ أيام لزيارة المقبرة
لم أبكي مطلقا...بينما تفجر بكائي عل إمرأة عشقته جدا وبكته كل حياتها...
هي جدتي..

أتمنى أن يستمر رحمة أختك لهذا الطفل
فقد إستشفّ منها شيئا مغايرا..

حازم سويلم said...

روز
البكاء هو انعكاس لأنبل المشاعر البشرية وأعنى الحزن , أبكى كلما تستطيعيين فهذا أنقى وأشف لروحك , صدقينى ..
هل تعلمين .. انا شخصيا كثيرا ماأبكى فى الغالب على نفسى

Sola said...

yaaaah ya me3alem te3'eby o terga3y b mawdo3 gamed geda2,salamat el awal
3arfa ana omy bet2ol 3alaya nekadeyah mn kotr ama ana 7asah o ba3ayat ya3ny 3arf el cartoon beta3 lion king kol ama 2ashoufoh o bab semba yemoot hatac ya 3eyat,law fe film o 7ad 3ayan aw mat 2a3ayat,law etneen beysebo ba3d,law batfarag 3ala bernameg deny o gat seret wafah el rasoul 2aw ra7met rebana sob7anoh o ta3ala 2aw wasf el ganah 2a3ayat o 2a23od 2a2ol sob7an allah,bas elkarsah en ana lama ahly kicked me out of my home i didnt cry,i mean fel 7agat el kawares bgad mesh 3arfah ana leh esh ba3ayat,kalam sama fakarny beya 3alashan ana 2et2aly nafs el kalam dah en ana me7'abeyah 7a2e2ty o 3aysha fe dor el qaweyah 3alashan law el nas 3erfo 2ad 2eh ana 7asasah o tayebah hayesta3'alony o allah a3lam ba2a,bas 3arfa ana sa3a ba3ayat kaman fel song beta3et set el 7abayeb o ta3alaly yaba el etneen doul beyewga3o 2alby awy,bas ana 3omry ama 3ayat 3ala wa7dah sabetny 2aw ana sebtaha,bas bgad el mawdoo3 gamiel ya gamiela
salamoz

Camellia Hussein said...

البكاء مش عيب ولا حرام ما تتكسفيش من التعبير عن مشاعرك لان ده مش ضعف
بالعكس قدرتك علي الجهر بمشاعرك هي منتهي القوة

He & She said...

hey. Is that a reapeted post or what. I read that before

blackcairorose said...

ميزو
أنا أيضا لى إحدى أخواتى تبكى دائما من الفرح
جعل الله أيامك كلها فرح دون بكاء

مثلية
شكرا على تمنياتك الطيبة وأنا بدورى اتمنى لكى كل سعادة والا ينكسر قلبك مرة أخرى

سم ون ان لايف
كبت المشاعر لا استطيعه ولا أحبه ولكن أتمنى لو امكننى تحقيقه
هل من حل لهذا التناقض؟

ارابيك ايد
أكيد موقفك اصعب لأن المجتمع يضع علينا أطرا لم نضعها نحن لأنفسنا ثم يحاسبنا اذا تعديناها
أنا أيضا أشعر كما لو كان هناك مكان خفى داخل اجسامنا هو مخزن الدموع، اذا مسه احساس ما انفجر كالنافورة داخلنا حتى ينزف من أعيننا

راجى
نعم نستكثر على أنفسنا كثرة الضحك والفرح
الحزن شجن شرقى لم أر له مثيلا فى الغرب

شريف
البكاء عند رؤية الكعبة سمعته كثيرا
أنا شخصيا لم ابك ولكن فقط انتابنى الشعور الشائع بالرهبة وخصوصا أن الوقت فى أول مرة رايت الكعبة فيها كان ليلا والاضاءة ساطعة حولها فظننت لثوانى أنى فى حلم ولست فى واقع

مثلية تبحث عن ذاتها
لا ادرى لماذا لا ابكى فى الافلام العربية، ولكن من الافلام الغربية التى بكيت فيها فيلم جوليا لجين فوندا وفانيسا ريدجريف عن الصداقة بين فتاتين مختلفتين تماما فى الشخصية وتطورات حياة كل منهما، فيلم أكثر من رائع لو سنحت لك الفرصة لا تترددى فى مشاهدته يا عزيزتى

سوسكا
يمكن كان فيه حاجة مضيقاكى والفيلم كان مجرد مناسبة اننا نطلع العياط المكتوم اللى جوانا،
ساعات بيحصلى كده على فكرة مش بس فى الافلام ولكن فى مواقف بسيطة متستحقش عياط بس بتكون باب يفتح بكانا المكبوت
وخالص الود دايما

شكرا قطة الصحراء
وعلى فكرة رغم خفة دمك الواضحة جدا فى مدونتك وشعور المرح اللى بنقراه فى كلماتك، برضه بنشوفك فى بوستات كتيرة حزينة وحيرانه، فانا برضه بدعيلك بالسعادة الدايمة وبكل شىء حلو يارب

كليو
شجاعة البكاء؟
أحيانا أراها شجاعة اعلان الضعف
ما أتمناه لو استطعت امتلاك قلب يحس بكل شىء حوله ولكنه لا يبكى، ولكن يبدو أنها أمنية مستحيلة لأنها تحمل فى طياتها متناقضين

شكرا أسامة
ومن يستطيع أن يشعر بالشجن أفضل ممن له اسلوبك وفيضان مشاعرك؟

الطائر الحزين
ألهذه الدرجة دموعك عصية؟
ولا يذاع لك سر؟
كما تغنت أم كلثوم

He&she
Is this an invitation for more self-revealing posts?
Well, get ready to be shocked, lol!

كاسبر
منذ سنوات عدة قالت لى صديقة غير مصرية أنها بكت عند مشاهدة فيلم كارتون، ووقتها ضحكت ولم أتخيل أننا يمكن أن نبكى فى فيلم رسوم متحركة، ثم حدث بعد ذلك أن شاهدت فيلما يابانيا كارتون ومشهور عن فتاه صغيرة ومعاناتها أيام الحرب العالمية الثانية لأجد نفسى أبكى فيه، ووقتها فهمت أن المشاعر أهم من الشكل

على فكرة نجاحك فى تدريبك يدل على قوة، أنا لم أنجح مع الاسف

جسور
غريبة أنه منذ الصغر وانت دموعك عصية رغم أن الصغار عادتا يبكون لاقل سبب، وأولى ابتدائى يعنى ست أو سبع سنوات
حينما أتذكر الآن بعض المدرسين الذين كانوا قساة علينا ونحن أطفال بشكل غير مبرر، أشعر أنه فى بلاد أفضل يجب إجراء فحوصات نفسية على من يمتهن مهنة التدريس، رغم حبى للمهنة الا أنها تحتاج قدرات خاصة ، فها انت مازلت تتذكرين موقف مدرسة معك وانت طفلة رغم السنوات،
أحسدك على دموعك العصية وأرجو أن لا تمرى بما يجعلها غير عصية
ودمتى

اجندا
وربنا ايضا يسعد ايامك
واقولك حاجة، كنت اعتقد انك لست سهلة البكاء لا أدرى لماذا، ربما جوانب من شخصيتك القوية تعطى لمن يقرأ لك الانطباع بانك قد لا تبكين بسهولة،

وامنياتى لك حقيقى بعدم البكاء الا اذا كانت فقط دموع فرح

سما
أولا كده وقبل أى كلام دى صورة عينيكى مش كده؟ حلوة جدا وبلغى ناردين برأيى وقوليلها وحشتنا بقى وامتى هترجع تنور

وبالنسبة للبكاء طبعا بوستك عن حادثة شارع جامعة الدول العربية لسه فى بالى وازاى اتاثرتى يومها رغم انطباع الناس وانطباعك انتى عن نفسك انك جامدة ومتتهزيش بسهولة

انا بتفق ميه لميه معاكى على ان عندى قناع رغم شخصيتى العاطفية، لانى برضه بقول لنفسى احسن ابان بوش جامد وهادىء ولو أن مش دايما بانجح بالاحتفاظ بالقناع ولحظات البكاء بتكشفنى

الدموع المزيفة ما اكترها مع الاسف، والله كنت اعرف واحدة ممكن تاخد جايزة الاوسكار فى استدعاء الدموع وقت اللزوم للتأثير على اللى قدامها من غير ما يكون وشها الخارجى له علاقة بتاتا باللى فى قلبها، دموع وافلام، يللا ربنا يدى كل واحد على قد نيته

تحياتى ليكو ومتغبوش والله بشتاق لكم

هارت بيت
مقلتيش يا عزيزتى ايه هو الفيلم اللى بتأثر فيكى موسيقته؟ احب بجد اعرف، وياريت تحطيها فى مدونتك بس من غير ما تبكى ولا تخلى برضه اجندا تبكى

يمكن فيه ناس بتقول انها عايزة تبكى يا هارت لانها مش قادره تبكى، زى مافيه ناس بتقول عايزه افرح او نفسى افرح لكن للاسف الفرح بيبقى بعيد عنهم

ربنا يجعل ايامكو كلها فرح

كتابة

اليتم من الحالات الانسانية التى تقهرنى، وحين أقرأ السور القرآنية عن اليتيم فعلا اشعر بها رغم أنى والحمد لله نعمت بوجود الوالدين حتى كبرت واستقللت، ولكن احساسى بيتم طفل ما وحرمانه من عاطفة الابوين تكاد تكسر قلبى واقول كل كم المشاعر الجياشة لدى أمى وأبى والتى أحسست واستمتعت بها اين كان من الممكن أن أجدها إذا لم يكونا معى؟

رحم الله والدك

حازم
أحيانا أقول أن بكاءنا على الآخرين فى جزء منه هو بكاء على أنفسنا ولو بطريق غير مباشر
نرتاح حين نبكى،
ماذا لو لم يكن هناك ما يبكينا؟ اليس أفضل؟

سولا
فى ردى على كاسبر ذكرت أن صديقة قالت لى يوما أنها بكت فى فيلم كارتون ولم أصدق وقتها أنه من الممكن أن نبكى فى فيلم كارتون، وما أضيفه الآن ان الفيلم كان ليون كنج وفى نفس المشهد الذى بكيتى انتى فيه، يعنى الظاهر انه فعلا مشهد مؤثر
وان شاء الله يا سولا تكون ايامك اللى جاية أحلى من اللى فاتت

كاميليا
المشكلة يا عزيزتى انه ناس كتير بتفسر البكاء على انه ضعف، هذا ما أكره أن أوصف بالضعف من قبل بعض الناس او بالادق كتير من الناس

رولى ضاشوالي said...

صديقتي المحزونة ..

الكاء هو الندى الذي يتساقط من الجنة على وجناتنا اليابسة ..

البكاء هو عطر الله الذي لا يخبو

صديقتك المحزونة .. رولى

Heart Beat said...

تخيلي انا لسه فاكراه دلوقتي انك سألتيني عن الفيلم اللي بيخليني ابكي من اوله لاخره ده

شوفي الفيلم العربي هو فيلم حبيبي دائما بتاع نور الشريف و بوسي و من الجمل اللي بتعجبني جدا في الفيلم و تلاقيني ساعتها قعدت اعيط اكتر من الاول لما بوسي بتقوله انا مش خايفه من الموت انا خايفه لاني مش هاشوفك تاني

و الفيلم الاجنبي اللي برضه بقعد ابكي من اوله لاخره فيلم
Message in a bottle

اديكي فكرتيني بالفيلمين اهو .... اعمل ايه دلوقتي بقى