Tuesday, June 12, 2007

برودة الرخام


من الصور البديعة ، من جمالها أكاد أشعر ببرودة الرخام، رسمها سير لورانس تاديما أبرز رسامى العصر الفيكتورى


7 comments:

اجندا حمرا said...

فعلا عزيزتي
صوره بديعه جدا و تكاد تنطق بالمشاعر و الاحاسيس و توصل للمشاهد لها الاحساس بلوعه الفراق
تحياتي لكي و لاختيارك المعبر
:)))

blackcairorose said...

شكرا اجنده على التعليق والذوق والتشجيع وكل حاجة!

انا بس بعتذر لأنى كنت الغيت الصورة الثالثة قبل قراءة تعليقك عليها، لكن يبدو أن أمر الالغاء لا يتم تنفيذه الا بعد يمكن عشر دقايق من الكليك! غريبة شوية...

بجد فيه صور من العصر الفيكتورى بتخلينى احس انى قدام عمل خلاق جدا وبفتكر مايكل انجلو لما ضرب التمثال بعد ما خلصه وقال له انطق

شكرا

blackcairorose said...
This comment has been removed by the author.
Integrated Functions said...

صورة جميلة طبعاً مفيش كلام وطبعا الصورة اللي قبلها

بس مش عارفة الصور المرسومة بالطريقة المباشرة دي عادة لا تجذب اهتمامي

فيما يتعلق بالرسم تحديداً بميل للتجريد
يعني ممكن صورة زي دي رغم بساطتها تلفت انتباهي اكتر
http://www.chappelletstudios.com/art/imgs/pastel_08me.jpg

الرسم اللي هو محاكاة للواقع بشوف ان بديله المباشر هو التصوير الفوتوغرافي وإن كنت ميل أنه يكون فيه قدر من التجريد بردو
قيمة الصورة دي بالنسبة لي هتكون تاريخية أكتر منها جمالية
:)
شكراً يا فندم على اللوحات الجميلة

اجندا حمرا said...

عزيزتي
blackcairorose
لا شكر علي واجب عزيزتي دائما موفقه في اختياراتك
لا داعي للاعتذار بالنسبه لالغاء الصوره الاخيره بتحصل مواقف زي دي
فعلا اللي عمله مايكل انجلو لما خلص التمثال بيدعو للتأمل
بشكرك علي اختياراتك الجميله دايما و يارب تكوني موفقه علي طول
تحياتي لكي عزيزتي

blackcairorose said...

اتفهم تماما وجهة نظرك يا انتجريتد وطبعا مدارس الفن لا تحصى، وبالنسبة لللوحة لو حجمها اكبر يمكن تلاحظى ان فيها اهتزاز طفيف طبعا مقصود ومن بين اهدافه على ما اعتقد ـ حلوة اعتقد دى!!ـ ان يكسر حاجز الفوتوغرافية.

امام مثل هذه اللوحات بحس فعلا بالانبهار وانى قدام معادل للحياة أو حاجة بقوة الحياه نفسها

ممكن تعيدى لرابط لانه غير موجود وشكرا جزيلا

Integrated Functions said...

شكرا يا فندم
:)
روز الرابط سليم .. بس حضرتك انسخيه والصقيه في صفحة جديدة

سلام