Wednesday, September 10, 2008

حوادايه حب وحوادايه عفاريت

للشوارع حواديت
حواداية الحب فيها
وحواداية عفاريت

صلاح جاهين
.
.
لم تتعد معرفتي بمنطقة وسط البلد وأنا طفلة مشاويرنا أنا وأختي الصغرى مع ماما بالتحديد شارع فؤاد لشراء ملابسنا من محل أسمه فتال، وكنا فى العادة بعد ذلك نتناول الجاتو فى حلوانى تسيباس المواجه للمحل، ومنذ صغرى وأنا أفضل أي جاتو شوكولاتة، ومرات أخرى أحيانا كانت شقيقاتي الأكبر سنا ـ وبيننا فرق ملحوظ فى العمر ـ يأخذونى معهن للسينما وكانت عادتا سينما ريفولى

فى مرحلة ثانوي والجامعة كانت وسط البلد تعنى لي المنطقة التي أجد بها بنطلونات جينز مستوردة، فكان شارع الشواربى هو وجهتي، وأيضا فى هذه المرحلة بدأت معرفتي بفيروز فكنت أشترى شرائطها من مدبولى فى ميدان سليمان باشا ومن بلوستارز فى الشواربى ومن راندافون فى إحدى الممرات من شارع فؤاد/26 يوليو

أما معرفتي الحقيقية وحبي لمنطقة وسط البلد فقد جاء بعد تخرجي من الجامعة مباشرة فى أول التسعينات وعلى مدار عام ونصف تقريبا كنت يوميا أذهب إلى وسط البلد لعدة أسباب أولها كنت بدأت العمل فى إحدى شركات السياحة هناك، وكذلك فى هذه الفترة تعرفت على صديقة كانت الأقرب والأحب إلى قلبي وكانت تسكن فى منطقة وسط البلد ـ التى طالما تساءلت وأنا طفلة هل يسكنها أفراد أم هى مجرد منطقة محلات وأعمال ـ وثالثهما لأني قبل عملي كنت بدأت دراسة التاريخ والآثار فى إحدى المعاهد الخاصة بنية دخول مسابقة الإرشاد السياحي، وكنا مجموعة الطلبة نلتقي مرتين أسبوعيا فئ ميدان الأوبرا قبل السير إلى منطقة الأزهر وشارع المعز فى إطار دراستنا للآثار الإسلامية فى القاهرة القديمة

أحببت وسط البلد بشوارعها وممراتها ومبانيها الأوروبية الطابع القديمة بأبوابها الضخمة وزخارف البنايات والتراسات، بالانسجام فى طابعها، وبمقاهيها ومطاعمها ، وكنت اقضي طوال اليوم في المنطقة ، صباحا فى العمل أو الدراسة وبعد الظهر والمساء مع صديقتي سواء في منزلها او نسير على أقدامنا نلفلف فى الشوارع، نأكل فى آلاميركين أو فلفلة أو إذا كانت الحالة المادية أفضل فى بيتزريا هيلتون النيل، أو نجلس فى ابيس كافيه فى نفس الفندق أو فى جروبى فى شارع قصر النيل أو الاكسلسيور فى تقاطع عدلى وسليمان، أو أحيانا نتجرأ لنكون الفتيات الوحيدة التى تجلس فى قهوة ريش فى وقت لم يكن جلوس الفتيات على قهوة ريش بعد أمرا شائعا باستثناء السائحات طبعا، كنا أيضا نمر على المكتبات بدءا من دار المعارف فى شارع عبد الخالق ثروت لمكتبة الانجلو فى شارع عماد الدين او لدار الكتاب الفرنسى فى شارع قصر النيل او مكتبة هاشيت فى ميدان طلعت حرب/ سليمان باشا

وقد تعرفت على أماكن لم أكن أعلم عنها شيئا مثل المبنى الجميل للفندق العتيق فى شارع فؤاد فى مواجهة الآميركين والذى لا أتذكر أسمه الآن ومدخله من ميدان خلفى مبلط يشبه الميادين الأوروبية الصغيرة القديمة، وكذلك مبنى فندق الميتروبوليتان ، كذلك عرفت أن هناك قهوة شعبية قرب منزل صديقتى يجتمع بها الصم والبكم ومشهورة بهذه الصفة، وسرت فى الممر الخفى الواصل بين شارع فؤاد وشارع عادلى

من وقتها أنا أعشق منطقة وسط البلد، ومازالت حتى الآن هذه المنطقة تذكرنى بهذه الفترة من حياتى وهذه الصديقة ذات القلب الطيب والدم الخفيف والتى فرقتنا الظروف فلم أعد أعرف منذ سنوات أين هى

مرت على وسط البلد مرحلة تدهورت فيها وربما مازالت، حيث انتقلت المحلات والأماكن الاكثر أناقة نسبيا إلى المهندسين أو مصر الجديدة وبعد ذلك مدينة نصر، ولكن يظل لوسط البلد عبق خاص لا يوجد بغيرها، عبق ما كناه وما يبدو أننا لن نكونه مرة أخرى

حين كنت في القاهرة فى يونيو ويوليو من العام الماضي كنت أمر بالسيارة بوسط البلد في طريقي شبه اليومي من المهندسين لمصر الجديدة وبالعكس، وأحيانا كثيرة تمنيت الوقوف والسير على قدمي ولكن الزحام الذي يفوق الوصف ليلا كان رادعا، إضافة إلى حقيقة أن أكثر من نصف المارة هم من شباب ثانوي والجامعة هو ما ضاعف من صعوبة فكرة السير، لكنى وجدت أن أفضل وقت للسير فى الشوارع هو يوم الجمعة صباحا، او خلال الأسبوع حوالي الساعة الرابعة او الخامسة بعد الظهر حين يخف الزحام فالموظفون غادروا وزوار المساء لم يصلوا بعد، ووجدت مجددا العام الماضي محال قديمة لكنها جديرة بالزيارة وشراء الهدايا مثل معرض شركة الخزف الصينى فى شارع طلعت حرب أو محل جميل للانتيكات والفضة الأسيوية الرائعة فى آخر شارع قصر النيل قرب ميدان الأوبرا

أتذكر منذ سنوات حين تحادثت مع
المهاجر الفلسطينى لمعان عينيه حين كان يتحدث عن وسط القاهرة فى نهاية الأربعينيات أو بداية الخمسينات من القرن الماضي، وكيف أنه في غربته كان وسط القاهرة حلما جميلا يراوده حتى زارها مؤخرا فى التسعينات وصدم بما رآه، ولكنى أجبته وقتها ـ فى حديثنا الذي استمتعت به كثيراـ أن الذكرى عادتا تكون أجمل وأكثر رومانسية من واقعها

34 comments:

Sherif said...

متروبوليتان هو الفندق الذى قضيت فيه ليلة زفافى ..

ياه على هذا الجمال الذى تذكرينا به .. والاجمل من هذا القدرة على تذوق هذا الجمال بحيث لم تضيع طعمه السنين .. جعلتينا نتمشى معك وسط البلد ونتذكر زينة والاميريكين وجروبى واكلسيور

تغيرت الدنيا كثيرا .. ولم يزل للذكرى رونقها

بوست جميل جميل

لولا said...

جعلتيني اشعر اني هناك معك في وسط البلد
عزيزتي ذكرياتناكالخمر تتعتق مع مرور الزمن وتصبح اطيب واغلى.
نهارك سعيد

كلام حسام said...

جميلة حقا الذكريات

سمـــــــــــا said...

حمد الله على سلامتك تانى بعد طول الغيبة اللى فاتت واتمنى زحمة الشغل والضغط يكون خف


انا مقتنعة تماما ان اى مكان فى الدنيا ممكن يبقى جنة او نار بالناس اللى فيه


ووسط البلد بالنسبة لى جحييييم مش علشان هى وحشة ولكن علشان الزحمة والخنقة والبياعيين والازعاج يعنى لا منهم هما فى حالهم ولا بيسيبوكى فى حالك

لكن فيه رحلة كده انا من زمان بحب اعملها من ايام ما كنت بشتغل فى الزمالك ووانا بشتغل فى المهندسين
انى امشى من اول الشغل بتاعى لغاية الجزيرة ومن الجزيرة لكوبرى قصر النيل واقف اخد هدنة واقف ابص للمية شوية كتير وبعدين استكمل المسيرة

وياسلام بقى لو فيه بتوع درة مشوى ابقى اسعد انسانة فى التاريخ وبعدين اكمل على وسط البلد اتمشى فى شارع قصر النيل او شارع الجامعة الامريكية او ادخل 26 يوليو واجيب ايس كريم من قويدر وبعدين اكمل المسيرة لرمسيس

مش تهيآت والله فعلا دا بيحصل بس بقاله يجى سنة او اقل كده محصلش متعرفيش مفيش وقت واللا صحة واللا ايه بالظبط

طبعا كل دا بعمله فى الشتا لان فى الصيف ببقى كارهة نفسى ومش عايزة امشى فى الشارع عموما لا فى وسط البلد ولا غير وسط البلد ولا حد يجى جنبى وقرفانة من العيش والعيشة واللى عايشينها :))

لكن الشتا معايا منتهى الروعة والمتعة

كمان بحب فى وسط البلد الميدان اللى فيه مكتبة مدبولى والشروق وباب اللوق والامريكين وكمان سينما اوديون اللى ما زلت بستمتع بدخول الافلام فيها لغاية دلوقتى

كمان بحب اكتر من وسط البلد مصر الجديدة القديمة وخصوصا منطقة الكوربة فى الشتا وشوارعها الجانبية والهدوء وريحة الشجر والهسسسسس كنت ممكن امشى بالساعات لوحدى والكلام دا كان من سنين ايام ثانوى والجامعة ، لكن وسط البلد متجرأش طبعا امشى لوحدى حقنا للدماء :))


انتى عارفة يا روز انى كان نفسى من وانا صغيرة انى ادخل كلية الاثار وانى اطلع مرشدة سياحية او مضيفة جوية او فى مجال السياحة بشكل عام وخصوصا انى كنت غاوية تاريخ بس التاريخ الرومانى والقبطى مش الاسلامى بالاضافة انهم بيقولو انى اجتماعية وليا حضور، لكن ماما وقفت قدام الموضوع دا بحجة ان البنات المحترمات ميباتوش برة البيت ويفضلو يتنططوا من مكان لمكان ، ويمكن دى اكتر حاجة بندم عليها دلوقتى انى مثورتش وعملت اللى انا عايزاه واستسلمت لخوفها ورأى المجتمع فى المضيفات رغم ان عندنا اكتر من مضيفة فى العيلة :))

زي ما عملت ثورة برضه كده على موضوع التمثيل واخلاق الممثلات :)))

يالا ما علينا

المهم انك نورتى الدنيا تانى بموضوعاتك الجميلة يا قمر

بااااااى

Sola said...

rose:
ezayek ya gamiel,bosy ana gaya bas amasy o 2a2olek en feh song l fare2 el masreyen esmaha el shaware3 7awadeet 7awadaya el 7ob feha o 7awadaya 3afaret,o 2esma3y ya 7elwa lama ada7akek....
ana bamoot feha aslan el song deh,hanazelhaek special walahy 3andy 3al blog
bas ana hamshy now o 2agy tany 2a3ala2 3ala mawdoo3 west el balad dah bas lama yekoon mody 7elw la7san ana mody zeft el 7amdo lelah
salamoz ya gamiela

مياسي said...

أنا وسط البلد المصري أموت و أزوره:)

صاحبتي رجعت من مصر جديد: بتقولي عن وسط البلد "صدمة العمر" هيك شي غريب كتير

ان شالله الله يكتب لنا نصيب و نشوف مصر مش بس وسط البلد:)

كنت بدك تصيري مرشده يا روزا؛ طيب هلأ شو صرتي؟؟

تحياتي للذكريات الجميله كالعاده:)

SaMraA said...

Dear BCR
downtown is alright only that sometimes made me feel unsafe,you could never predict what will happen if your forigner,,,,
i got ppl coming on to me all my way! n the i changed my mind going around alone so i would always take someone with me.
yet with all the negative things ive had,,,,when i came back i found my self missing it and missing hanging out there wid my sister,its strange.
egypt will always have this strange magic within.
is good coz am going there within weeks so dont have to miss it anymore,, :)
nice post.
have a great day.

goodman said...

سمعت كلام كتير عن القاهرة القديمة وما أل الية الحال
ولكنى لا املك رؤية كاملة للقاهرة القديمة
اعتقد انك تساعدينى على ذلك

Miso soup said...

انتي جميلة اوي يا روز

كتابة said...

من أكتر من 17 سنة ماشوفتش مصر
و لمانزلت لساعات قليلة..
إنصدمت من تعب وحزن المكان
ومريت في طريقي لمكتبة مدبولي
بوسط البلد
ابتسمت للناس وحزنت عالبلد

تحياتي

كتابة said...

نسيت أقول..طوال ماكنت بوسط البلد كانت
أغنية و فيلم محمد خان"بنات و سط البلد"
بترن داخلي

:)

Sola said...

rosa ya gamiela:
tasawary ba2a 7agah,ana 3omry ama ro7t west el balad aslan wala 2a3raf ay 7eta henak 7'ales
ya3ny ana toul 3amra 3asyha fe madenet nasr o masr el gededah,ana aslan beet babaya o mamty fe nasr city bas ana 2a3'alb el wa2t kont 3and gedety fe share3 el mar3'any so 7atay motabawerah fel mante2teen dol,ya3ny kont lesa batkalem ma3a 7abebty o gat seret el mohandeseen 2oltelha en ana aslan 3omry ama ro7t henak,zay ama enty 3arfah kol 7agah mawgodah 3andena 7ata madbouly kont dayman baroo7 elly gamd tebah mall,kont baroo7 mashy aslan,o tesepas baro7 elly fe genenah mall,zay el fol bardo,2eh kaman
bosy inshaa allah law 2edert anzel masr el next year akeed hazour west el balad
yalla salamoz

someone in life said...

روز
دايما ذكرياتك جميله و بتفكرني بذكرياتي انا فتاه واحده امي كانت بتاخدني لوسط البلد كل يوم احد يوم اجازتي من المدرسة افطر في الامريكين و اشتري شيكولاته مستورده و ادخل السينما و اتغدي احلي روزبيف في اكسلسيور او في علاء الدين لما كبرت في الجامعه كنت باشتغل في الزمالك في شركة سياحه و انادرا ما كنت باروح الجامعة لكن لو رحت كنت بامشي مع صديقتي اللي ساكنه في معروف في ميدان التحرير يعني مشي من جامعة القاهرة لحد التحرير رغي و ضحك و ساعتها كان الوكمان موضه كل واحد سماعة و بنقول مع بعض نفس الاغنية و ناكل في فلفلة و تستلف مني الترجمه و تكتب لي المحاضرات لان خطها حلو بس هي فين مش عارفة يا تري اتجوزت واحد عنده مرسيدس زي ما كانت بتحلم الله اعلم انا سافرت و رجعت الدنيا اتغيرت الامريكين اتغير و اتجدد لكن للاسف جروبي لا كسفوني امام صديقي العزيز بسوء الخدمة بس انا بحب مصر الجديده قوي خاصة الكوربه فرن فينوس اكل منه كرواسان و محل عصير قصب تحفه جنب البريد و احلي تورته من الشانتي

تعيشي و تفكرينا يالا انزلي مصر و تعالي وسط البلد و معاكي العصايه الكهرباء لانهم بيغتصبوا الستات دلوقتي امام السينما بلدنا بترجع لوراء لوراء لحد فين مش عارفه
تحياتي

kasber said...

يذكرني وسط البلد بفترات دراستي
كنت أأخذ المحاضرات بمنطقة خان الخليلي والحسين ونظرا لعدم وجود كراجات متاحه في الحسين كنت اركن سيارتي في دار القضاء
واسير كل هذه المسافه الطويله لا يستوقفني الا محل لبيع الاسلحه اسمه السجلابي ليس لاني اعشق الاسلحه ولكن لوجود نحتان علي جزع شجره لوجه هندي مره امامي ومره جانبي مهما اصف لكي اتقان النحت ما تخيلتيه
ومع طول وقوفي خرج لي مره البائع يسألني هل تريدين شراء شئ معين
قلت له الرجل الهندي
فقال لي هذا ديكور المحل احنا بنبيع اسلحة

blackcairorose said...

شريف

الفندق جميل للغاية

الا تتذكر اسم الفندق الآخر الذى ذكرته والكائن فى شارع 26 يوليو؟ أحاول التذكر بلا فائدة

صحيح نسيت زينة!

blackcairorose said...

لولا

أشكرك على مرورك السابق والحالى وعلى كلماتك الرقيقة

وأطيب تحية

blackcairorose said...

حسام

نعم جميلة وكما قلت هى تبدو الآن حتى أجمل من حقيقتها

تحياتى وامتنانى للمرور والتعليق

blackcairorose said...

سما

على سيرة الاهل والشغل

بصى هطول واحكيلك شوية كالعادة بما انك ذكرتى موضوع العمل وموافقة او عدم موافقة الاهل

احنا الاخوات فى البيت تقدرى تقسمينا نوعين

الاول الطيبين الهاديين ومش اجتماعيين قوى، ودول عادتا مكنوش بيعملوا مشاكل لبابا او ماما

النوع التانى شخصياتهم اقوى واكثر اجتماعية وملامح حياتهم كانت اكثر تميزا، وطبعا كانت قصصهم مع بابا وماما كانت اكتر

ماما زى اى ست بيت مصرية تقليدية كانت مبسوطة من النوع الاول باعتباره فيه صفات البنت المثالية من ناحية الاستكانة وعدم الاعتراض على التقاليد والمفروض الخ

وكانت مركزة دعواتها على النص التانى وتدعيلهم ان ربنا يهديهم ويعقلهم ويرزقهم برجاله ولاد حلال يستحملوهم !!

الظريف بقى انى خميت اهلى خمة كبيرة قوى لانى كنت حتى تخرجى من الجامعة تقريبا كده محسوبة من النوع الاول المستكين

لحد ما اديتلهم كام صدمة ورا بعض فوقتهم فى البيت أولها بسبب نوع الشغل لانى فى فترة لاحقة وانا فى شركة السياحة كنت باخد الجروبات المصرية للخارج يعنى سفر وبيات بره، وبعد كده بقى عيارى فلت واشتغلت فى الطيران لول

وياريتها جت على كده لكن ما علينا باقى الكلام مش مناسبته دلوقتى!!

المهم يا ستى انا كنت بصمم على مواقفى واقعد اخد وادى معاهم علشان يوافقوا رغم الاعتراضات الخ، بس اجمالا مقدرش اقول انى عملت حاجة مش عايزاها علشان الاهل او معملتشى حاجة كنت عايزاها علشانهم

كل الفرق انه بدل ما الموضوع يمشى بهدوء كان ضرورى فترة توتر تكبر او تصغر ومشاكل وشد وجذب، واحيانا بقول لنفسى يمكن لو كان الجو اكثر هدؤا يمكن مكنتش خدت نفس القرارات وكنت فكرت فى بعض القرارات الخاصة بالعمل وحياتى الخاصة بشكل اكثر عقلانية وليست به نسبة تحدى، بس برضه بقول يمكن انا مجرد دلوقتى بحاول ابرر الاخطاء او انسب جزء منها للاهل ومواقفهم، معرفش بالضبط

بس الواحد بيتغير مع الوقت، لانى فعلا بشوف ان صعب على الاب او الام انهم يشوفوا بنتهم او ابنهم ـ وبالذات بنتهم لان المجتمع بيحاسبها بشكل مضاعف ـ بيرتكب او بترتكب خطأ وتطلبى منهم انهم يبقوا هاديين ويبتسموا ويقولولك

قرارك ده غلط خالص لكن انتى حرة

دلوقتى فعلا بشوف ان ده موقف صعب ان الاهل يتخذوه ولو انا مكانهم دلوقتى مقدرش اقول انى هاتخذه، يعنى نفس المواقف اللى كنت بعيب على اهلى انهم مش بيسبوا لنا حرية الاختيار حتى لو خطأ خصوصا لان الابناء اغلى حاجة فى الدنيا وبتبقى عايزة تديهم كل خبرتك وتجاربك علشان تجنبيهم المرور بفترات صعبة

بس دى الحكمة اللى بنعرفها مع الوقت
ومن ناحية تانية مش معنى كده ان دايما اللى بيقولوا عليه الاهل بيبقى صح وعندى امثلة لو قلتهالك مش هتصدقيها سواء فى عائلتى او من الجيران، لكن فى النهاية اقدر اقول ان نسبة كبيرة من مواقف الاهل بتبقى صائبة

المهم يا جميل متزعليش انك مشتغلتيش مرشدة او مضيفة

ممكن تعوضيها دلوقتى وتنتقمى منهم وتشتغلى فنانة

ايه رأيك؟

blackcairorose said...

سولا

طبعا الاغنية عارفاها وبحبها جدا، وفريق المصريين من فرقى المفضلة جدا جدا

انا عكسك مصر الجديدة معرفهاش كويس ، بروحها غالبا بس علشان واحدة من اخواتى عايشة هناك، لكن المهندسين هى منطقتى ووسط البلد المنطقة اللى بجد بحبها، وبحب برضه الزمالك والمشى فيها خصوصا فى الشتاء

أييييييييييه ذكريات

blackcairorose said...

مياسى

ماذا كان اعتراض صديقتك بالضبط على منطقة وسط البلد؟

هى معماريا جميلة جدا ولكنها تحتاج لعناية وأسوأ ما فيها الازدحام الذى يفوق الوصف ليلا، اما بالنسبة للشوبنج فهى الان ليست أجمل أو أرقى مكان لعمل الشوبنج فى القاهرة فى رأيى

بالنسبة للعمل فانا تنقلت بين السياحة والفندقة والطيران رغم ان الدراسة كانت مختلفة

يعنى زى ما انتى شايفة كلها وجوه لنفس العملة

ومصر فى انتظارك يا عزيزتى تنورى

blackcairorose said...

Samraa

I THINK it is safe enough but the point is when we are in a foreign city, we become usually more cautious. But definitely people (guys more specifically) will always come on to non Egyptian girls walking alone in down town or wherever.
Within 3 weeks? great. I hope you will enjoy it more this time. In a second visit you will be comfortable enough inshalla to walk around more.

blackcairorose said...

جودمان

الصور الابيض والاسود للقاهرة فى منتصف القرن الماضى ساحرة، واعتقد أن الخمسينات حتى الستينات كانت الذروة لوسط البلد ومع بداية السبعينات بدأ التدهور وليس فقط لوسط البلد مع الاسف

blackcairorose said...

كتابة

تعب وحزن المكان

ولى أن أضيف

والقلوب

سبعة عشر عاما مدة طويلة للغاية ، أى أن آخر زيارة لك كانت تقريبا نفس الفترة التى كتبتها فى المدونة حين كنت يوميا فى وسط البلد

أحيانا أقول وأعتقد أن مصريين كثيريين معى يقولون ربما نحن فى مخاض ، أو ياليتنا نكون فى مخاض

لما لا تجازفى فى زيارة قادمة وتتعدى حدود وسط البلد لتصلى لميدان العتبة والموسكى؟ ستتعرفى أكثر على روح القاهرة

SaMraA said...

dear bcr.
This is actually going to be my 3rd time there.
Da reason why i thought it wasnt safe,is once i got aguy following me whereva i go,n it was kinda creepy.
Thx iknow ill enjoy it,tho ill stay 4 such a few time,but cant wait ya.

SaMraA said...
This comment has been removed by the author.
blackcairorose said...

Someone in life

من جامعة القاهرة لميدان التحرير؟
ده مشوار كبير بجد

ذكرياتك حلوة وبرضه بترجعنا لايام حلوة بنفتقدها

انا برضه بحب مصر الجديدة وبحس انها لسه لحد كبير محافظة على روحها بس للاسف معرفهاش كويس، بس متهيألى المناطق دى هتقل كثافتها مع اتجاه ناس كتيرة بالذات من الطبقات الفوق متوسطة للسكن فى التجمع والشيخ زايد واكتوبر وهى مناطق برضه حلوة بس جديدة ومالهاش روح رغم ان ميزتها الكبيرة طبعا هى الهدوء والنظافة

هى النقطة لو ان الاحياء القديمة زى الزمالك ومصر الجديدة والمهندسين تقل كده سبعين فى المائة من سكانها تبقى كويسة قوى بس طبعا ده حلم مش اكتر

blackcairorose said...

كاسبر

حمدا لله على السلامة، لكى فترة غياب وكل عام وانت بخير

من دار القضاء الى الحسين؟ أيضا مشوار لا يستهان به خاصة اذا كنتى تمرى من العتبة والموسكى بدلا من المرور من الاوبرا وشارع الازهر

اقول لك على شىء
رغم صعوبة السير فى منطقة كالعتبة والمضايقات الممكنة الا انها ايضا من الاماكن التى اتمنى لو استطيع السير فيها، وبالفعل مررت بها العام الماضى بعد أن تركت ايضا السيارة فى جراج العتبة وسرت حتى منطقة درب البرابرة للبحث وشراء اباجورات وكانت غاية فى الازدحام ولكنها فعلا مناطق تأسرنى بشكل ما لا اعرف تحديدا توصيفه

قولى لى اين محل السلاح الذى ذكرتيه؟

مياسي said...

روزا

صاحبتي أشادت بجمال وسط البلد المعماري؛ ولكن كم الفوضى و الإهمال هو ما كان يمثل لها صدمه

يعني بتقولي مكان جميل جدا و يذكرك بالماضي بس لازمه عنايه أكثر

هي تقريبا كانت مقيمه في هلتون رمسيس و شغلها في ابراج ساويروس فكانت بتروح وسط البلد كتير

هاد شغلك سبع صنايع:)

تسلمي ان شالله بينكتبلنا نصيب و نزور مصر

Samar El Menoufi said...

1st time for me to visit ur blog...
and it'll not be the last time..
you ve this ability to draw with words...
thanks for a very enjoyable text

Anonymous said...

عزيزتي

اعتقد اني ذهبت الى وسط البلد مرة واحدة في زيارة خاطفة استرقتها بين موعدين في زيارة لي الى القاهرة
الجامعة الامريكية اكثر ما شد انتباهي " طبعا بسبب كمية الحراسة عليها
احييك على طريقة السرد الاكثر من رائعة

ان شاء الله تتكرر المحاولة على ضوء من ذكرياتك الجميلة

ارق الامنيات

albert2004_2011@yahoo.com

blackcairorose said...

Thanks Samar for your nice words. It pleases me that it will not be your last visit!!
Best regards

blackcairorose said...

البرت
شكرا على المرور والتعليق، والحقيقة أن المبنى الرئيسى للجامعة الامريكية جميل معماريا وقد حافظوا كذلك على طابعه من الداخل

أما الحراسة الامنية فحدث ولا حرج، ولكن لا شىء يضاهى الاستعدات الامنية لمنطقة جاردن سيتى حيث توجد السفارتين الامريكية والبريطانية

اطيب تحية

سمـــــــــــا said...

وكعادتى معاكى برضه تعليق واحد لا يكفى :)

بصى يا ستى موضوع عدم اصرارى على تحقيق الوظيفة اللى عجبانى زي الضيافة او الارشاد السياحى كانت لاكتر من سبب

اولهم واهمهم انى الوحيدة اللى قاعدة مع ماما حاليا ومفيش حد يهتم بيها غيرى وهى ست كبيرة بالام ضافة انها مريضة . يعنى انا سهل اوى انى اصر على رأى واعمل اللى فى دماغى حتى لو الدنيا كلها وقفت قدامى انتى عارفانى هولاكو طول عمرى بس انا بعمل الف حساب ليها ان مفيش حد غيرى ياخد باله منها حتى لو جبت لها احسن شغالة مفيش زي اهتمام البنت لامها برضه

ويمكن دا السبب الاساسى اللى رابطنى بالبلد لغاية دلوقتى انى لو سبتها هفضل طول الوقت شايلة همها لو تعبت ولو لا قدر الله حصل لها اي حاجة اكيد مش هسامح نفسى لانى هحس انى قصرت فى حقها

طبعا انا شايفة دا اهم سبب يخلينى اتراجع عن حلم من احلامى مقابل واجب انسانى بحت مقدرش اتخلى عنه

تانى سبب هو السخافات اللى ممكن تتعرض لها البنت فى وظائف زي دى وخصوصا لو كانت حلوة او جذابة وطبيعى انى لو فى الموقف دا وحد ظريف كده حاول يقل ادبه مصيره هيكون معروف ووقتها هيحملونى مسئولية فشل السياحة فى مصر :))

فليه اقرف نفسى وابوظ السياحة خلينى قاعدة فى مكتبى معززة مكرمة احسن


وزى ما انتى قلتى الواحد بيتغير مع الوقت واحتمال يشوف انه اصر على حاجة بعدين يندم عليها او يرفضها لو اتحط فى نفس موقف الاب او الام

فانا بقى من زمان رغم انى شخصية مجنونة ومتهورة بالاضافة ان لسانى 900 متر ومستحيل حد يجرأ يقف قصادى ، الا انى الى حد كبير من جوايا عاقلة وبفكر وبحسب الموضوع من جميع الزوايا ومن وجهة نظر جميع الاطراف يمكن دا بسبب انى اتحملت المسئولية بدرى بدرى زي ما بيقولو :)

ولغاية دلوقتى انا بفكر اوى فى كل الحاجة علشان كده بيقولو عليا عقلانية ومش رومانسية بس اموت واعرف ليه الناس بتربط ان الانسان عاقل بانه مش رومانسى ؟؟ بذمتك انا مش رومانسية ؟؟ قولى ايوة علشان اقفل لك البلوج هههههههههههه
بصى يا ستى انا دايما اقول انى رغم اعتراضى على مواقف كتير من ماما معايا الا انى بقول برضه ان لو عندى بنت هتعامل معاها زي ما ماما بتتعامل معايا

يعنى هربيها انها تبقى حلوة ايوة لكن لازم تبقى ب 100 راجل وانها متتنازلش عن حقها حتى لو وقفت قدام الدنيا كلها

انها تكون بنت جدعة وتخاف على نفسها قبل ما اهلها يخافو عليها وانها تفكر فى تصرفاتها وتحاسب نفسها قبل ما الناس يحاسبوها

وانها تكون عندها ضمير فى كل تصرفاتها حتى لو محدش شايفها ، انها متكدبش ولو كدبت يبقى لسبب قهرى وفى اضيق الحدود

بصراحة دى فرصة انى اقول ان امى رغم انها هتشلنى فى يوم من الايام او هتجيب لى العصبى الا انى فعلا بشوفها ام مفيش زيها كتير فى الزمن دا على الاقل خلفت تحفة زي :))


سلام يا قمر ومعلش على التطويل المعتاد

soly88 said...

العزيزه روز
طبعا وسط البلد له مذاق خاص
وعلى فكره فى رستوران لذيذ واسعاره معقوله فين لقى ؟
عارفه فلفله امامه على الرصيف التانى ممر يوصلك شارع قصر النيل فى الممر ده فيه رستوران اسمه ستوريل الجرسونات فيه نظام نوبى
ايضا يوجد بجوار سينما قصر النيل ممر به مكان جميل ومميز اسمه لا جريون وبعده ايضا فى مكان رائع اسمه after 8
وبرده فى نفس المنطقه فى مكان نظيف واكله ممتاز اسمه النادى اليونانى
اى خدمه
بالمناسبه قريت ليكى رد فى احد المدونات بخصوص التعامل مع الآخرين واوفقك الرأى
فى النهايه الفندق اللى بتسألى عليه اسمه جراند اوتيل وفعلا مدخله داخل ممر