Wednesday, November 14, 2007

بابا

لا أتحدث كثيرا عن بابا
.
لماذا؟ لا أدرى تماما، ربما لأن علاقتنا كانت بشكل ما مضطربة، وان كنت لا استطيع أن ألمس بيدي تماما الأسباب
.
ربما توقعاتى من الأب أقل مما وجدته؟
.
ربما كنت لصغر سنى لا انظر لأبى بموضوعية وبعقلانية؟
.
ربما لأن بعض الأبناء لا يقدرون؟ أو لأن بعض الآباء أيضا لا يتفهمون؟
.
ربما لكل هذه الأمور؟
.
الآن تعديت الثلاثين ووالدى توفى منذ أكثر من ستة أعوام، حين أنظر للوراء الآن أحاول أن افهم شكل علاقتى بوالدى وحقيقتها
.
أحببت ومازلت أحب فى ابى قوة شخصيته ,أجمل ما فيه كانت شجاعته الخارقة، لم يعرف يوما الخوف أو ربما شعر به لحظة ما ولم يشعرنا به
.
الشجاعة أحساس وقوة داخلية محض وليست بالضرورة أن ترتبط بقوة عقلية أو جسمانية، تكون شجاعا أو لا تكون، أو تحاول أن تكون شجاعا أو أكثر شجاعة أو لا تحاول، هكذا الحال كان مع والدي لم يكن ذا قوة جسمانية استثنائية أو عقلية عبقرية فذة وان كان له شيئا واضحا من كلا الصفتين، ولكن قوته لم يستمدها من هاتين الصفتين فقط ولكنها، لا أدرى، ربما بذرة ولد بها ثم كبرت مع الأيام
.
أذكر ذات يوم كيف اشتعلت النيران فى جزء من بيتنا ولم يكن بالمنزل غيره وغيري وشقيقتي الأصغر والخادمة، وكيف طلب مننا جميعا الخروج وظل وحده فى مواجهة النيران وأنبوب الغاز الذي كان من المتوقع أن ينفجر بين ثانية والأخرى لولا أنه استطاع إنقاذ الموقف دون ذرة تردد أو خوف أو حيرة رغم السنة النار التى طالت يده وشعره وحواجبه ورموشه وشعر يده
.
تظل هذه الذاكرة فى خيالي أسطورية عن فارس أسطوري
.
بابا رغم أصوله الريفية وكبر سنه وطبيعته المحافظة العامة كان أكثر ليبرالية من الكثير من الآباء الذين أراهم وأسمع عنهم في هذه الأيام، كان دائما يعطينا رأيه ولكن يترك لنا حرية اتخاذ القرار
.
نزاهة وأمانة وعزيمة واضحة كالشمس
.
أبى لم يكن يتحدث كثيرا، ونادرا مايضحك، وأبدا لا يكشف عما فى خلده، دائما هناك ستار حوله، نخاف منه ونخاف من غضبه و"تبريقته"
.
إظهار العواطف بشكل واضح ليس من صفات عائلتنا ولا الكلام المعسول المغسول بالحب مهما كنا نحمل من أطنان مشاعر جياشة وحب ، وابى كان الملك فى إخفاء مشاعره وتغليف مشاعره بالصمت
.
أبى كان قاس أحيانا أو ربما فى كثير من الأحيان، وهذه أكثر صفة كرهتها فيه وأحسست أحيانا بالكراهية له بسببها، الحمد لله لم يرثها أيا منا
.
وتظل صورة الأب هناك التى يحترمها ويهابها الجميع وتحمل متناقضات حتى بعد أن بلغ به الكبر مداه وعجزت عينه عن الرؤية وأذنه عن السمع وأرجله عن الحركة
.
لم أبك عند وفاته، وحين علمت بالوفاة كنت وحدي بين أخوتي أرثى لأمي وأخاف عليها وعلى مشاعرها من تبعات موته، ويسيطر على هذا الخوف ربما أكثر من أي شعور آخر حتى من حزني لفقده
.
أبى بكيت عليه بشكل مفاجئ بعد خمسة أو ستة أشهر من وفاته وأنا في آخر الدنيا في غرفة جمعت كل أغراضي وفى أول الليل دون أن أدرى لماذا تذكرته حينذاك ولماذا فقط بكيت حينذاك
.
.

23 comments:

coca said...

كنت في نفس مكانك بالظبط
واحينا اتمني ان يعود ربما لاني اشعر انني اصبح اكثر نضجا ربما احتياجي ان يحاورني يسمعني قد تختلف علاقتنا وربما اصبحت احسن اقرب
ولكن لا املك سوي الدعاء له ربما لم افهمه جيدا
البوست دا اثر فيا اوي
تحياتي

None said...

عجبني الحياديه التامه في عرضك لصورة العلاقه مابينكم

علي فكرة في شبه كبير جدا بين صورة وشخصية باباكي الله يرحمه وبابايا واللي يمكن انا متأثرة بيها لحد النهارده

رحم الله والدك وادخله فسيح جناته..

وتقبلي خالص تحياتي ومودتي

soso said...

الاب اعظم الاشياء التى يمتلكها الانسان,

كنت دئما اسمع دعاء النساء الكبيرات بالسن لنا حين يقلن(الله يحفظ عليكم
وا ليكم ولا يوليكم غيره)

حين كبرت عرفت ان الوالي هو الوالد وان غيابه غياب الامان الحقيقي,

لا يوجد مثل الاب رغم كل ساحات التناقض التى بيننا وبينه,
______________________

مسالة كتم الاحاسيس والمشاعر,

هذة صفة عند اغلب اصحاب الجيل السابق,,


وشخصيا انا لحظت نفسي كثيرا اني من هذا الجيل رغم صغر سني فانا اشبه الصحراء كثيرا في جفافها وفي عواصفها,

رغم اني كنت انتقد امي وابي على هذة الصفة الا اني ورثتها منهم دون وعي مني ,


وحقيقة احاول التغير ولكني ما ألبث الا ان اعود ادراجي لعهدي القديم,,


رحم الله رجل تحملين اسمه,

تحياتي لشخصك.
وأن نختلف ليس معناه ان نصبح اعداء

a Dreamer with feet on the Floor said...

I understand Ur Feelings...as I passed through the same Experience..
but I learned ..Life is stages...in each we behave Differently....when U will B a mom...U will Find many Explanation 2 what Ur parentes did...
and U will appreciate them more..
may Allah ...surround them all with his Mercy in Heaven...
glad 2 read from U ..

سمـــــــــــا said...

اولا ربنا يرحمه ويسكنه فسيح جناته

اللى استشفيته من كلامك ان والدك الصورة الخام للرجل المصرى بتاع زمان زي سى السيد والرجالة الجامدين اللى مفيش منهم دلوقتى دول ( الله يخرب بيت فراخ الجمعية :)) )

يعنى راجل شخصيته قوية جرىء مقدام عقلانى ينصح ويترك للاخرين حرية التصرف
الحقيقة هو فعلا المادة الخام للرجولة
ومتهيألى والدتك على النقيد يعنى حنينة رقيقة هادية مطيعة ودا اللى بيعمل التوازن فى الاسر المصرية الاصيلة وخصوصا زي ما قلتى ان اصوله من الريف يعنى راجل اتربى على تحمل المسئولية والجدعنة من صغره.

وطبيعى برضه ان شخصية زي دى هتلاقينا نحترمها جدا بينا وبين نفسنا بس من بعيد لبعيد لكن مش قادرين نتعامل معاه وخصوصا لو كنا قريبين منه كاولاده مثلا لان الشباب بطبعه مندفع وحاسس ان اى حد بيقول كلمة تعارضه انه عدوه وواقف قدام مستقبله وعايز يتحكم فيه فبتكون النتيجة اما عداوة ظاهرة او تجنب وتحفظ فى التعامل او عداوة خفية فى اطار من الطاعة الى حين ظهور فرصة للحصول على الحرية .

تصدقى انا حاسة انى بتكلم فى موضوع ملوش اى علاقة باللى انتى كتباه شكلى بتفلسف عل المسا وانا عايزة انام كده ( وش محرج )


صحيح انتى قلتى جاية وقعدنا نستناكى وسايبين باب البلوج مفتوح على مصراعيه وانتى سيبتينا سهرانين لغاية دلوقتى ومجتيش ، يعنى لما نروح الشغل بكرة متأخرين ويتخصم لنا اليوم نعمل فيكى ايه ساعتها ؟؟

احنا هنقوم ننام وهقفل باب البلوج بالمفتاح تاتا تاتا

سلام يا قمر

Nani said...

السلام عليكم
رحم الله والدك واسكنه وسيع جنانه
لقد وصفت علاقتي بوالدي تماما
اللهم انه ليس بقاسٍ
فوالدي لطيف المعشر بكافة المقاييس ويعتبر مرسال السلام لفك النزاعات مابين الناس
وربما هذا سبب عدم معرفتي لماذا اعاند معه واي حوار بسيط بيننا يتحول الى خلاف يستمر ايام
اعشق والدي حتى النخاع
لكن للاسف لا يمكن ان اتحاور واياه ولو كان عن ضمة فجل
تحياتي

HAZEM SWELM said...

ربما كان تعليقى مختلف بعض الشئ عن باقى الأصدقاء , فأنا لا أظن أننى أحب أبى أو أمى , تعاملهما معى ومعنا هو ما أدى الى أنهيارنا أسريا , وتحولنا الى أسرة مفككة وانعكس الوضع وأصبح الصغار هم الذين يجاهدوا لأنقاذ ما يمكن انقاذه , اعرف ان ابى وامى فى المجمل طيبين ولكن من الذى قال بان الطيبة وحدها او حتى النوايا الحسنة تكفى , فالطريق الى الجحيم مفروش بالنوايا الحسنة . لا اريد الخروج من الخاص الى العام ولكم جزء كبير مما اصاب المجتمع من امراض متفشية ومزمنة راجع لأختلال المؤسسة الأم فى المجتمع واعنى بها الأسرة ... ولى عودة

egyptian girl said...

allah yer7am babaky.
el 3'arebba that me also fuffered from the same experience u had befors but the diffrent is that my dad still a life but i dont have any feeling to him so the question is why all fathers are almost the same and the relation beween us and them is none.

kasber said...

يقولون اني اشبه ابي في كل شيء
الكلمات النظره طريقه الجلوس اسلوب التفكير حتي كف اليد
امي تنظر لي كثيرا ثم تقول أطال الله عمرك
الغريب ان تشبيه احد لا يتعدي عمر علاقتك به اكثر من عشر سنوات
اتذكر الصوره ولكن الصوت انمحي من ذاكرتي
ما اغرب ان اكون مطابقه له رغم اني لم اكد اعرفه
اليست الجينات الوراثيه تستحق التقدير

كتابة said...

صباح الخير و التفكيــــر

ربما المعضلة هي أننا نعرف بحبهم و نحبهم و كلانا يصمت، بمعنى أن والدك لصمته جعلكم أيضا تمارسون الصمت المعاكس
مخزون الحب موجود لكنه لايثب للخارج
لايبلله الإشتياق
لي علاقة مختلفة تماما مع والدي
الحبيب
بينما مع والدتي الغالية انا اقل تعبيرا
وكوني باب مغلق على المشاعر
ماعاد ذلك صفتي بل أصبحت باب موارب و أحيانا مشرّع
لكن أيضا مع بعض الأشخاص القريبين جدا
أظل مغلق لايحسن التعبير
وتمر سحب الصمت الخانق على رأسي أبحث
عن مطر ما دون جدوى
أعتقد جدا أن تركيبة الخجل من الإفصاح
تحتاج جرعات دواءمن الشجاعة
فالعواطف تغمرني بالإستحياء
دون قاعدة واضحة لم
لشخص دون الآخر
إجمالاأظن أنها تركيبة الشخصية ذاتها و طفولة خجلة
والدليل لدي من حولي أخوة لايخجلون من التعبير مطلقااااااااااا
لا أعرف المفروض الموضوع عنك و جنح لعلاقاتي
:)
لكن الفضفضة للآخرين ربما تجعلنا نجد أنفسنا أكثر
...
و
شكرا للسؤال عني بالمدونة:))))
فقط مشغولة جدا

blackcairorose said...

شكرا كوكا على كلماتك الرقيقة

وأعرف شعورك، ننضج فى وقت ربما متأخر فى علاقاتنا ببعض الناس

رحم اله والدك

blackcairorose said...

يبدو يا نون أن كثير من الأباء يتشابهون كماقالت سما خصوصا الاجيال الأقدم والتى كان المجتمع فيها تسوده نسبيا تجانسية اكبر مما نراه الآن

ولكى منى أيضا خالص الود

blackcairorose said...

سوسو

ذكرتى نقطة هامة جدا أن ما ننتقد آباءنا عليه قد نفعله نحن نفسنا لاحقا

الاحظ هذا فى نفسى ، كلما كبرت فى العمر كلما أزددت شبها بوالدتى ووالدى حتى فيما كنت أنتقدهم فيه، وحتى فى أبسط الأشياء

blackcairorose said...

Dreamer

I defintely feel that I understand them more now although they both have already passed away. This is how life goes but isn't it unfaire that we understand and we learn when it is already late?

Am glad too that you are here and I wish you knock the door and enter again!

blackcairorose said...

بالعكس يا سما كلامك فى الصميم وخصوصا عن رجال الاجيال الماضية وتعدد أوجه علاقتنا بوالدينا

معلش معدتش عليكو فى المدونة ليلتها لأن الوقت كان اتأخر ومحبتش امشى فى شارع ضلمه لوحدى علشان مخوفش حد لول

blackcairorose said...

نانى

غريب التناقض الذى ذكرتيه بين العشق وعدم القدرة على الحوار معا

على كل آبائنا صعب أن يغيروا أرائهم وينتظرون عادتا أن نغير نحن قناعاتنا

خالص الود

blackcairorose said...

حازم

حديثك مؤثر، وأفهم الشعور بعدم الحب للأبوين أو لأحداهما، ولكن الحياة الزوجية ايضا تصبح أحيانا جحيم بين الطرفين فلا عجب أن تمتد تأثيراتها للابناء

ولكن قدرة الاباء على تحييد خلافاتهم بقدر الامكان امر ليس بسهل مع ضروريته

اتمنى لك كل الخير والامل

blackcairorose said...

In my case Egyptian girl lack of communication was the biggest obstacle. I was young, so I was not the one who supposed to start the communication and on his side my father was always silent, reserved and unable to feel my young spirit.

There is always a way of communication if wills are genuine

Pleased to have you passing by my blog

warmest regards

blackcairorose said...

كاسبر

أحسد أبناء الشخصيات المشهورة والذين باستطاعتهم رؤية آبائهم فى الافلام أو المسلسلات أو الحوارات

الاترين أنه ساحر أن نرى جدودنا أو آبائنا يتحركون ويتكلمون أمام أعيينا حتى لو قدموا شخصيات مخالفة لحقيقتهم؟

blackcairorose said...

كتابة

"الفضفضة تجعلنا نجد أنفسنا أكثر"

أتفق معك

ربما لأننا حين نتحدث وبالتبعية حين نكتب نضع أفكارنا بشكل منظم أكثر يجعلنا أكثر قدرة على استيعابها والتفكير فيها

لا تطيلى الغيبة، أشتاق الى رفعة أسلوبك

Nani said...

السلام عليكم
الذي قلته ليس بغريب لكنه واقع
هذا ما اسميه بالاغلال العاطفية
اي انك قد تتصرفين بطريقة ما وتؤدين مهمة ما رغم عدم قناعتك بها وبل انت ضدها
لكنك بالنهاية تفعلينها
الم تقل لك امك يوما وانت صغيرة
اذا تحبيني كلي هذه اللقمة؟ واجبرت نفسك عليها وتحاملتي لتبرهني انك تحبينها
الا تقومين بافعال لمجرد ان الوالد او الام قد طلبوا منك ذلك
لماذا تنصاعين لهم
لاننا نحبهم ونختلف معهم
ادعو الله الا افعل هذا مع اطفالي

egyptian girl said...

hi dear:
it'll be my plesure if u visit my blog and send me your openion,this is my blog
http://egyptian-girl-in-usa.blogspot.com/

اجندا حمرا said...

بوست مؤثر صديقتي العزيزه روز يمكن عشان مريت بتجربه مشابهه و احيانا كنت بتمني يكون موجود ويايا بس يكون اكثر قربا مني
انا ايضا لما ابكيه يوم وفاته و لكني عندما اتذكره اتمني لو رجع و لكن بصوره افضل مما كان عليه و بمعامله افضل مما كان يعاملني اياها
يمكن صفه القسوه كانت لديه و يمكن ديه اللي بعدتني عنه
بوست مؤثر حقيقي و ربنا يرحم جميع موتانا

تحياتي لكي روز