Wednesday, June 18, 2008

ذكريات قبل العاشرة



شوارع المهندسين الهادئة الخالية من المارة والعربات القليلة المتوقفة والمتناثرة

الاستماع لمسلسل الراديو الساعة الخامسة مع ماما وأختي الأصغر والذى يستمر طوال الشهر

إعجابنا بجارتنا الأنيقة وأم الطفلين التي تنزل العصر لتقود الدراجة وتسير فى شوارع المنطقة

سيرنا شبه اليومي أنا وشقيقتي الأكبر لمدة نصف ساعة ذهابا وعودة لحى الدقى لأن به أقرب سوق

شوكولاتة جوز الهند وشوكولاته الليمون ذات الغلاف الأخضر

ارتداء شقيقاتي للملابس التي يحبونها دون لفت الانتباه كثيرا فى الشارع أو اعتبارنا أعجوبة

التليفزيون الأبيض والأسود بقناتيه الأولى والثانية وبداية الإرسال الساعة الرابعة أو الخامسة بعد الظهر واختتامه منتصف الليل

ومبى المهندسين فى شارع جامعة الدول العربية وذهابنا إليه كل خميس أو جمعة باعتباره باللفظ المعاصر روش

المصيف فى الإسكندرية في سيدي بشر والازدحام المعقول جدا حتى فى شهر يوليو، وصاحبة العمارة اليونانية الكبيرة في السن والمتزوجة من شاب مصري يصغرها كثيرا

فيلات المهندسين ذات الدور أو الدورين والفراندات المزروعة فل

حزننا أن واحدة من شقيقاتي ستتزوج وستنتقل لآخر الدنيا فى مصر الجديدة

جهاز التليفون الأسود بالقرص ورفع السماعة والانتظار حتى تأتى الحرارة

إعجاب ابن الجيران الألماني الجنسية بى وتندر الصديقات بذلك

باروكة ماما البنية اللون الطويلة والتي كنا نراها قمة الأناقة

ركوب الأوتوبيس أحيانا من شارع البطل أحمد عبد العزيز للوصول للنادي واعتباره نزهة

انتظار شقيقاتى لأفلام سعاد حسنى حين تعرض فى سينما سفنكس لنشاهد الجديد الذي ترتديه من "الملابس لأنها "الموضة

المعاكسات التليفونية التى لا نعرف كيف نمنعها، وإن كنا نشك فى شاب معين يسكن نفس الشارع

شراء الجاتو من تسيباس فى وسط البلد بالدسته وليس بالقطعة

جارتنا التي تقود السيارة وزوجها جالس فى المقعد بجانبها وإعجابنا ـ واعجابى أنا خصوصا ـ بذلك

محلين الكوافير في المنطقة المزدحمين جدا خاصة يوم الخميس

ترقبنا لزيارات خالتي الصغيرة التي نعتبرها شيك و"بحلقتنا" وهى تمسك بطرف السيجارة وعليها آثار الروج، وبعد خروجها نمسك ببقايا عقب السيجارة بنفس طريقتها ونقلدها فى الحديث

حين يسألنى أحد ماذا أريد أن أكون حين أكبر جوابى: مذيعة أو مضيفة أو عارضة أزياء

شقيقاتى الأكبر سنا يتحدثن عن ميم التى نعرفها وتسكن فى المنطقة وكيف أنها تعرفت فى سنة واحدة على ثلاث شبان مختلفين واعتبار ذلك "صياعة" جامدة

من ضمن ما يأتى به بابا من سفرياته فى الخارج تفاح أحمر

أول حالة طلاق فى العائلة الكبيرة واعتبارها شبه كارثة

اختيار أستاذ الموسيقى فى النادي لي لأتعلم الكمان وبكائي لأني أريد تعلم البيانو

ضيوف لا نعلم من هم وماما منعتنا أنا وأختي الأصغر من الخروج للصالون، فهمت بعد ذلك أنه عريس متقدم لشقيقتى الكبرى رغم أنها مازالت فى ثانية جامعة

سؤال أختي الصغيرة لبابا عن معنى كلمة "جنس" وصمت بابا لأنه لا يعرف كيف يجيب، بينما أنا عندي تقريبا فكرة عن معنى الكلمة
.
.

41 comments:

Sola said...

ana hagy tany bas bokrah in the morning but i read the post and i like it as usuall but will come again 2 comment
good night now

Sherif said...

لى تساؤلات ..

قبل العاشرة .. اعتقد سن العاشرة

يتخللها فلاشات سريعة عن عواطف .. بعضها يبدو شائنا .. والآخر عن التابو المحرم .. الجنس .. وان كنت لااعتبر اى شئ غير عادى .. فالحياة فيها كل شئ .. ومايبدو غريبا فى ثقافة قد يكون هو العادى فى مكان آخر

مضيفة ؟ .. اعتقد ذلك

لك طريقة جذابة لشد الانتباه

Anonymous said...

1980
منذر

صباح الخير يا مصر said...

blackcairorose
**************
اعجبنى الفلاش باك....و احسست اننى اشاهد فيلم عربى ابيض و اسود من زمن الفن الراقى الجميل

تحياتى لحسن الضيافه ...حيث اننا لم نشعر بالمسافه انطلاقا من مطار قبل العاشره لحين هبوطنا لمطارنا الكبير المزدحم
وتقبلى تحياتى يافندم

مياسي said...

كالعاده ذكرياتك لها جمالها الخاص

تصدقي لو حكيت لك اني كتير بنبسط لما الأقيكي كاتبه عن ذكرياتك؟

الغريب انو قبل يومين كنت عم بشرح لبنت خالتي كيف تلفون القرص بيشتغل لأنها ما شافتو

انا لما اشوف ست و جوزها راكبين في عربيه و هي بتسوق بستغرب كيف بيقعد جنبها ما بيزعل و هي سايقه فيه؟؟

هو انتي لما كنتي "عشره" الدنيا كانت سنة كام؟

سؤال "خبيث" شوي مش هيك؟؟

بنت القمر said...

بلاك كايرو روز
=========
اموت واعرف ده بقا كان سنه كام؟؟
وبعدين الذكريات دي تمتد لسن 15 سنه
مش ها احقد عليكي طبعا واقولك
كانت طفولتي شكلها ايه في الوقت ده
ربنا يجعل حاضرك ومستقبلك احسن واحسن من ما فات
تحياتي

الطائر الحزين said...

بحب الابيض واسود
(و التفاف الاسرة حول ماتش او مسرحية وكمان الناس اللى ساكنين فى الشارع وواحد كل شوية يطلع يعدل اريال التليفزيون الابيض اسود من ماركة تليمصر ابو لمبات)

تحياتى

someone in life said...

ذكريات جميلة يا روز فكرتيني بطفولتي و بأمي الله يرحمها
انا من سكان مصر الجديده طول عمري هادئة و راقية و كان معظم سكانها اجانب الشوارع نظيفه و الفيلات منتشرة الان اصبحت قوالب اسمنتية
ابلة فضيلة الساعة عشرة و ربع صباحا و ماما نجوى الساعة 9 و بعدين السرير
النادي القريب و تمرينات السباحة صباحا و مساء و احيانا الجري حول المريلاند مع الفريق و الكابتن
شيكولاته كورونا اللي كانت بتوقع اسناني
لعب اولاد الجيران بالعجل حوالين العمارات و ايام المدارس شراء الادوات و الكراسات من المكتبة القريبة و كل واحد بيسأل التاني انت في سنه كام
الفسحة الاسبوعية لسينمات وسط البلد و الفطار في الامريكين
اناقة امي و احذيتها العالية اللى كنت احب البسها و اخبيها لما اكسر كعبها
صلاح الكوافير و الستات عندة بتشرب قهوة و نازلة نميمه
انا و ماما في الاسكندريه على البحر و التمشيه على الكورنيش و ساعات كنت باتوه منها
شاي العصاري لما الجيران يصحوا من النوم الساعه خمسة و بياخدوه في البلكونه
قهوة ماماو سجائرها الساعة عشره الصبح كل يوم
قبل العيد و ماما بتعمل الكحك و تعملي عروسه
ايام جميلة و ذكريات حلوة لما باعدي على بيتنا القديم بتوحشني و بيوحشني حضن امي ياتري اطفال الجيل ده هايفتكروا طفولتهم زينا

دائما بتفكرينا بذكرياتنا الحلوة
تحياتي

Heart Beat said...

Dear Blackcairorose

اممممم الحاجات اللي حكتيها دي كلها انا ماعرفهاش تقريبا كده ما كنتش لسه اتولدت ههههههه

اصل انا من مواليد التسعينات

لان التليفون دخل بيتنا وقتها عشان كده بعتبره عالم تاني

و على الرغم من انها التسعينات الا انه كان بقرص برضه و لا زلت محتفظة به و قلت لماما خليه ماترميهوش

جميل جدا ان من وقت للتاني نفتكر ذكريات سن معين كل حاجه عيشناها في السن ده و اتكررت بعد كده و احنا اكبر شوية بيكون ليها نظرة تانية و تفهم تاني

بس تبقى الذكريات الجميلة جدا و احنا صغيرين بنتصرف بعفوية و تفكيرنا بيكون مأخوذ من الكبار اللي حوالينا

Abdou Basha said...

إيه الجمال ده!؟
:)

سمراء said...

رحلة رشيقة بين احداث ومشاعر
اهنئك على تجسيدها بهذا الشكل

اشكرك على الزيارة والتعليق
سمراء

سبهللة عالاخر said...

حلو البوست اوى اوى اوى
فيه حاجات كتيرة مشتركة معاكى فيها وبعتبرها ذكرى شخصية لى انا
احلى حاجة انك رجعتينى لزماااااااان اوى
تعرفى حسيت اثناء قراءة البوست بالهدوووووء اللى كان سايد فى الفترة دى
تحياتى ليكى وبالتوفيق ان شاء الله

اجندا حمرا said...

الذكريات بتاعتك حلوه ياروز و كأننا كنا عايشينها معاكي
فعلا لما بنكون لسه صغيرين بيكون شكل الحياه غير لما بنكبر
بنتصرف بعفويه و مابنفكرش في اي نتايج كل همنا اننا نستمتع باللحظه و زي ماتيجي تيجي

بشكرك انك اشركتينا معاكي في الذكريات الحلوه دي
تحياتي ليكي

عروسة ننوسة said...

الله ما اجمل الحديث عن الذكريات
خليتى الواحد يرجع بالذاكره للوراء
تحياتى

C i n e m a w a y said...

الموضوع اغرانى بعمل كمية من الفلاش باك برده .. اللى بدوره قد يؤدى اللى نوع من البكاء :)
تحياتى

كوارث said...

ياه
كل ده ذكريات ..
معتقدش اني هعرف اوصل لقدهم من المرحلة ده !
اموت واعرف
الناس اللي بتفتكر ده بتفتكر ازاي
والاهم
ليه ؟

دعوة للحب said...

عزيزتى الكلام دة جميل احساس رائع بالكلام كانك قاعدة قدامى وبتحكى التفاصيل كلها وحسستينى ان الحياة كانت جميلة اوى

تحياتى لذكريات الرقيقة

مثلية تبحث عن ذاتها said...

ياااااااااااااه مادام فتحتي الموضوع هقوللك ذكريات طفولتي

مشوار مدينه نصر حيث لا يوجد سوا سيارات الجيش الجيب المكشوفه وصحراء صفراء وكنا نذهب لزيارة خالتي التي تعيش فالصحراء ونأخذ معنا لها الخضار والبقاله (عباس العقاد)

مشاهده مسلسل زينب والعرش وعائله الدوغري و اوراق الورد و ابراهيم الطاير

سيرنا شبه اليومي أنا وشقيقتي الأكبر لمدة تزيد عن نصف ساعة ذهابا لمكتب والدي والتنزه في شارع الشواربي لشراء المكياج واحدث موديلات الفساتين الباهظه الثمن

شوكولاتة كورونا ذات اللون البني الداكن و روكيت بالكراميل
ونوي المستورده المحشوة بالبندق ذات الغلاف الاخضر والتي كنت اخبئها من شقيقاتي في دولاب والدي
فرحتي بحذاء وشنطه المدرسه و كأنه عيد واصراري على شراء شكل واحد لشنطتي والمقلمه المملؤه بكل الادوات والقلم الحبر اهم من اي شيئ لأنه كان اجباري للكتابة بمدرستي وفرحتي بشرائه علما بأنه اكره المدرسه والدراسه هههه

ارتدائي للملابس التي احبها وهي صبيانيه بعض الشيئ و بكائي لامي ل\اني اكره الفساتين و افضل الجينز والكاسكيت وفي لعبي افضل المسدس ولا اهتم بالعروسه
افضل اللعب مع الاولاد عن البنات وحبي الشديد لاثنين منهم

سويس اير الكوربه أوالنادي اليوناني للغداء كل أحد و ايضا اخر يسمي صوفر بوسط البلد وكانوا ارقى الاماكن حينذاك

المصيف فى الإسكندرية في المعموره و ميامي و بكائي حين تأخذني أمي لأنزل معها البحر والشاطئ مملوء بالمايوهات من كل الالوان ولا يوجد جلاليب ههههههههه وكانت فالكابينه المجاوره تسكن ليلي مراد واحب ان اتمشي الدراجه امام الكباين و اقع يوميا هههه وفالليل اذهب مع الاصدقاء من الكباين الاخري و المربيه الي الملاهي ونشتري البطاطس المحمره الساخنه من كشك اما الملاهي وكان دائما مزدحم

حزني الكبير لفراق شقيقتي الكبيرة والتي ستفارقني وتذهب الي بيت غريب لارتباطي الشديد بها خاصه وان كل ما اريد الحصول عليه من والداي كان من خلالهااسرع

جهاز التليفون الأسود بالقرص ورفع السماعة والانتظار حتى تأتى الحرارة
وكانت المكالمه طالت او قصرت تحسب مكالمه وليست بالدقيقه وضع ابي الحصاله على التليفون لاجبارنا بوضع خمسه قروش للمكالمه كنا نتحايل و نضغط زر التليفون سريعا بعدد الارقام للحصول على المكالمه مجانا (طريقه مبتكره للتحايل)

ركوب المترو احيانا مع شقيقتي الكبيرة للتنزه

المعاكسات التليفونية كان لدينا لها طريقه تجعلنا نعلق خط المعاكس فلا يقدر على فصل الخط لانه مادام الخط مفتوح من عندنا لا يمكنه فصله

شراء الجاتو من تسيباس و ألفاليرو و فايف ستارز وسويس اير بالدسته ايضا

محل غريب الكوافير في وسط البلد الدائم الازدحام

كانت جدتي هي التي تدخن و تناديني لأطفئ لها السيجارة لضعف نظرها فأغمس لشقيقتي التي تكبرني قليلا و نأخذها الي الحمام لنشرب ما تبقى فتعرف جدتي و تصيح فأعطيها لأختي واهرب

حين يسألنى أحد ماذا أريد أن أكون اقول دكتوره ولكني كنت اتمنى ان اكون شيئ اخر ولكن ان نطقت بغير دكتورة كانت امي توبخني والحمد لله لم البي طلبها ولم احقق حلمي ههههه

أهم ما يأتي به بابا من سفرياته هي العروسه التي في بطنها اسطوانه اضغط على ذرها فتغني

تمنيت لو تعلمت الجيتار لكن الرسم اخذ مني وقت اكبر وكنت احصل على شهادات تقدير بدرجه الاولى على مستوي المدرسه في هذا المجال حينذاك

سؤالي لأبي هو ربنا جه منين ومحاوله ابي الفاشله لشرح الموضوع وحكياته عن قصص الانبياء و خاصه ابراهيم الذي امره الله بذبح ابنه فالحلم واجادله وازاي عرف ان ده ربنا وسؤالي عن شكل الله واخيرا نهره لي ان اسأل هذه الاسئله

karakib said...

افهم من البوست ده انه عندك حوالي 22 سنه دلوقتي ؟؟ :)

بحب السيما said...

اجمل حاجة فى المدونات ان تعليق على موضوع ممكن يقودك لمدونة تلاقى فيها حالة انت بتحبها , وانا بعشق النوستالجيا
والبوست ده خدنى وطيرنى لبعيد قوى

دايما كنت متعود ان الكلام يبقى على فترة طفولتى فى التمانيانات ولكن المنطقة الجديدة اللى انتى وديتنى ليها ديه والشكل اللى مش قادر لسه اتخيله للمهندسين وافلام سعاد حسنى الطازة وحاجات تانية تخلينى اقولك من كل قلبى
شكرا شكرا شكرا

Desert cat said...

صديقتى العزيزة روز
اخذتينى معك فى جولة الى ما قبل الازدحام وانعدام القيم
بالرغم من انه كان زمن الابيض واسود الا انه كان فيه روح واناقه وشياكة وجمال وهدوء نفسى
ربنا يجعل كل ايامك سعيدة
تحياتى

Anonymous said...

الجارة الأنيقة التي تقود الدراجة

الشقيقات الأكبر

العجوز اليونانية

ماما

سعاد حسني

الجارة التي تقود السيارة

الخالة الصغيرة

ميم

أرى الحضور الأنثوي قويًا في هذه الذكريات

تجربة ثرية ومرهقة ... استرجاع عدد لا نهائي من التفاصيل والوجوه والأسماء من بين ركام الذكريات التي تذكرناها وتلك التي نسيناها أو تناسيناها

أتابع مدونتك منذ فترة ولا أعرف لماذا حملني هذا الموضوع على التعليق.

مودتي
آمال

blue-wave said...

طريقه جديدة ومثيرة للسرد وللذكريات
اسلوب جديد وجرئ وممتع
بجد تحياتى

حازم سويلم said...

بوست جامد جدا يا روز

أنت من الناس المميزة جدا التى تجرنى الى حدائق الذكريات بسلاسة غير عادية, بخلاف امتلاكك قدرة غير عادية على الحكى بأقل الألفاظ ... تحياتى الدائمة

blackcairorose said...

Sola
Where are you ya benty? Your blog has been lifeless for a while. Hope everything is OK.


شريف
نعم قبل سن العاشرة فى الغالب وربما أحيانا عام أو عامين بعدها تقريبا، وشكرا على الكلام الحلو دائما

منذر
1980؟
هل هذا حين كنت أنت فى العاشرة؟
ربما إذا أعمارنا متقاربة



صباح الخير يا ايجيبت
شكرا عزيزى ومنور دائما



مياسى
أشعر أنه ليس لدى الا الذكريات!
ما أعجبنى فى السيدة وزوجها أنه فى ذلك الوقت وربما حتى اليوم غالبية الرجال قد لا يقبلون أن تقود زوجاتهم السيارة بجانبهم
بالنسبة للسنة شوفى هى مش من زمان قوى لول


بنت القمر
طيب هتزعلينى منك ليه؟؟ لول
السؤال هل سعادة أو صعوبة فترة الطفولة تجعلنا سعداء أو غير سعداء فى الكبر؟
لا أدرى
تمنياتى لكى بحاضر سعيد ومستقبل أسعد إن شاء الله



الطائر الحزين
هل كانت تلك الأيام أنقى أم نحن الذين كنا أنقى
أنا فعلا أحن كثيرا للماضى



Someone in life
انتى برضه فكرتينى بحاجات زى الآمريكين واللى كان اخواتى الكبار بياخدونى ليه وناكل الايس كريم اللى اسمه تروا بيتى كوشون او البروفترول الحلو اللى كانوا بيعملوه

وشاى العصر فى البلكونة
والهدوء والرواقة بجد المهندسين بقت كريهة لأقصى درجة اما مصر الجديدة فهى الى حد ما نسبيا لسه بخيرها من حيث الزحمة والقبح



هارت بيت
بجد عندى حنين فظيع للماضى رغم ان الحاضر الحمد لله برضه كويس وفيه حاجات بالنسبة لى ممتازة ولكن الماضى بيفضل له بريق مش ممكن ينطفى
نورتينى ودايما بنبسط قوى لما اشوفك عندى

blackcairorose said...

عبدو باشا
بعض ما عندكم يا فندم


سمراء
شكرا يا عزيزتى
أنا من يسعدنى دائما المرور والتعليق فى مدونتك التى تقطر مشاعر وانسانية


سبهللة
فعلا كان هدوء وروقان
لما اتخيل ان اخواتى كانوا بيمشوا المشوار أحيانا من جامعة القاهرة للمنزل فى الماضى وأرى الجنون الحالى فى نفس هذه الشوارع وكم الحوادث وصعوبة تخطية الشوارع كأنهم عالمين مختلفين تماما


اجندا
معاكى وبقول بس لو كان عندى وعى اكتر فى الصغر يمكن الاستمتع كان يبقى اكبر بالجمال والهدوء، ولكن الضريبة اللى بندفعها هى ان الوعى بييجى مع التقدم فى السن، سخرية مش كده؟


عروسة
نورتى وشكرا على تشريفك وتعليقك وانتظرينى فى مدونتك بالتأكيد


سينماوى
شكرا وسعدت بمرورك وتعليقك
وأنا على فكرة من قراءك والمعجبات بمدونتك جدا
سبق لى فى تدوينة أخرى أن كتبت فلاشات من الماضى
لو لديك وقت سيسعدنى أن تقرأها


كوارث
بتختلف قدرتنا على الذاكرة بشكل كبير من شخص لآخر، وأنا ممن يتمتعون بذاكرة قوية جدا والحمد لله
وقد لا تصدق إذغ قلت لك أن أقدم ما اتذكره موقف ما حين سألت أخوتى ووالدتى قالوا لى أن هذا الموقف تم حين كنت أقل من اربعة اعوام!!

اما لماذا نتذكر
السبب أنه حنين للحظات اعتقد انها كانت جميلة، تماما مثلما نحاول نسيان لحظات نشعر انها كانت حزينة او قبيحة

سعدت بمرورك وتعليقك



دعوة
شكرا للكلمات الرقيقة وخالص ودى

blackcairorose said...

مثلية تبحث

غلبتينى فى الذكريات
اشعر بتواصل مع حاجات كتيرة انتى كتبتى عنها زى

مدينة نصر وبالذات بفتكر شارع الطيران فى آخر الثمانينات وقد ايه كان هادى جدا وكان لينا قرايب فى العمارات اللى هناك وكان تحتهم محل حلوانى بنجيب منه بسبوسة

شارع الشواربى طبعا كان المكان الوحيد لاى جينز او بلوزات شيك مستوردة، وكان بيعنيلى برضه حاجة تانية مهمة ان فيه محل كاسيت اصحابه سوريين وكان المكان الوحيد اللى ممكن الاقى فيه شرايط كاسيت نادرة لفيروز كان المحل اسمه بلوستارز على حسب ما افتكر

روكيت!!
يا خبر ابيض انتى وصلتلها؟؟
دى كانت احلى شوكولاته بالكرامل ونقعد نشد فيها وتشد فينا لحد ما تطلع سننا!! لول
اختى الاكبر منى كانت بتحبها جدا وعليها صورة الطفل الصغير


صوفر فى وسط البلد؟
دا اللى كان عند المدخل التانى او المخرج بتاع سينما مترو؟؟ مش كده والا انا اتلخبطت؟
مره رحته مع اتنين من اخواتى
والحكاية ليها ديول تانية هى ان اختى كانت هتقابل صاحبها ايامها فيه فراحت اختى التانية معاها واخدونى انا بالمرة بس على وعد كتمان السر لول
والله فكرتينى يا مثلية كنت نسيت الموضوع ده


جلاليب فى البحر؟؟
دا عيب
لا جلاليب ولافساتين
اللى عايز ينزل البحر يلبس مايوه والا يقعد على الشط يتفرج
والنبى متوجعيش قلبى من المناظر اللى بنشوفها دلوقتى فى البحر

غريب الكوافير؟
اختى الكبيرة كانت بتروح له
بس كان فيه واحد تانى فى المهندسين اسمه تويست معرفش لسه موجود ولا قلب شاورمة لول

بالمناسبة يا مثلية
فين رسوماتك طالما الرسم هوايتك؟
خلينا نشوفها فى مدونتك يا عزيزتى

blackcairorose said...

كراكيب
لا بص مبحبش حد يصغرنى عن سنى الحقيقى اللى هوه
اتنين وعشرين سنة ونـــــــــــص


بحب السيما
شكرا على مرورك اللى اسعدنى
هنا فى المدونة هتلاقى الذكريات هى اللى غالبة وربما هى كل ما أملك لدرجة احيانا بقول يمكن اللى بيقروا بيقولوا ياه ذكريات تانى!


قطة
فعلا رواقة وهدوء وجمال وشياكة
بنفتقدها
نعم وبكل تأكيد
الحاجة الوحيدة الاحسن دلوقتى يمكن هى انه فيه اماكن فسحة وسبل ترفيه اكتر
بكتير
ده رأيى معرفش


آمال
أسعدنى أنك هنا تقرأين
وأسعدنى أكثر أنك قررتى التعليق

نعم حضور انثوى طاغى فى عائلة كبيرة تسعين بالمائة من افرادها فتيات، ويتراجع فيها الحضور الذكورى كثيرا
شرفتى



بلو ويف
شكرا للكلمات الجلوة
وخالص الود


حازم
أين أنت؟ عمللك شكله واخد كل وقتك
بالتوفيق دائما

نعم بصراحة بحب ما قل ودل ولو أن بعض الموضوعات الاخرى تفرض طبيعة سرد مطولة
شكرا لكلماتك

مثلية تبحث عن ذاتها said...

على فكرة بلوستارز لسه موجود وانا كنت برضه بجيب منه الشرايط النادرة لفيروز والجيتس وفريق اسمه الحب والسلام
صوفر فعلا في وسط البلد ورا سينما مترو بس ده خلاص انقرض للاسف مع ان اكله كان حلو اوي وكان اغلبيتهم اجانب
غريب كمان انقرض وماما كانت بترسح شعرها عنده والباروكات كمان وكانت الباروكات اشكال و الوان واخر شياكه وقتها محل البسبوسه بتاع شارع الطيران ده معرفوش بس نسيت اقول ذكريات السوبر ماركت او ايامها كان اسمه البقال وكنا نروحله مخصوص كان اسمه توني وكان فاتح في الخليفه المأمون وكنت ببقى فرحانه اوي عشان كان عنده كل الشوكلاتات مستورده واللبان وده مكنش متوفر في كل الاماكن
موضوع المايوهات ده يا روز عشان المنظر كان زمان جميل وبقى قبيح للاسف وانا بقول الكلام ده وشايفه فيه ناس هتطلع الرشاش وتضرب فالماليان او اخدلي شتيمه عالماشي بس انا بقول الكلام ده ورزقي على الله بقى
اما موضوع الرسومات فللاسف لما نقلنا من بيت لبيت الورق اختفى في ظروف غامضه وانا بطلت الرسم من زمااااان

على فكره انا مسافره فرنسا زي ما قولتلك خلال ايام وعايزاكي تقوليلي ايه اجمل الاماكن اللي هنبسط فيها بس مش شوبنج انا عايزة انبسط الشوبنج سهل يعني اماكن اتمشي فيها فيها مناظر حلوه وكده يعني شوفتي وكده يعني دي ههههههه

الحمقاء المضلله innominate x said...

لقطات صغيرة لدكريات جميله فعلا نمتلا بها جميعا

blackcairorose said...

مثلية تبحث

هو فيه اكيد حاجات اساسية اى زائر لباريس بيشوفها زى

متحف اللوفر

متحف أورسى للفن الاحدث من اللوفر

شارع الشانزليزيه وصعود قوس النصر وميدان الكونكورد وحديقة التويلرى ودى تقريبا منطقة واحدة

منطقة شاتلية و les halles ومركز جورج بومبيدو

وقريب منهم كنيسة نوتردام

منطقة مونمارتر وكنيسة الساكركير، ولما تنزلى من التل العالى هتبقى فى المنطقة العربية

برج ايفل والحدائق المحيطة به وطبعا ممكن تطلعيه وفى مستويين للصعود

لو ليكى فى مدينة العلوم ممكن برضه تشوفى
la cite de la vilette

الحى اللاتينى ومطاعمه السى فوود او مطاعمه اليونانية والعربية وهو ممكن يكون فى نفس يوم نوتردام لأنه برضه مش بعيد عنهم


متهيألى كده دى الاساسيات اذا مفتتنيش حاجة مهمة

اعملى حسابك تمشى على قد ما تقدرى لان جمال باريس فى المشى فى الشوارع بالدرجة الاولى فى رأيى

خدى مثلا طول نهر السين مشى واتفرجى على الكبارى اللى بعضها اكثر من رائع زى
Alexandre III
وهو بالضبط جنب ميدان الكونكورد

برضة عدى على الجزيرتين اللى فى السين والمشى على النهر من تحت وليس من فوق جميل جدا وهتشوفى الناس رايقة وبتتشمس

اكيد هتحبى تروحى منطقة المثليات والمثليين وهى مليانه كافيهات وبارات واغلبها فيه قعدات على الشارع زى ما هى العادة فى الكافيهات الفرنسية، المنطقة بتبقى زحمة وروشة وشوارعها ضيقة
واسمها
le marais
قريبة جدا من نوتردام ومن مركز بومبيدو وهى تقريبا مزار سياحى

شوية حاجات خلى باللك منها

خدى جزمة مريحة للمشى

خدى صورة فوتوغرافية علشان تعملى
carte orange
وهو ابونيه المترو الاسبوعى هو ارخص واكثر عملية فى التحرك من قطع تذكرة كل مرة، الكارنية من يوم الاتنين ليوم الاتنين اذا مكنتش ذاكرتى غلط بس متقوليش مس مستهله حتى لو كان باقى تلات ايام على انتهاء الاسبوع، لا مستهلة صدقينى عملى وارخص بس محتاج صورة الا لو كانوا غيروا النظام

لو هتروحى فى خلال يومين يبقى هتلحقى
gay pride
لانه آخر يونيو كالعادة، لو سبق ليكى شوفتيه فى اى مكان تانى مش مشكله بس لو اول مرة تشوفى هذا الاحتفال مش هتصدقى كم الناس وعددهم والالوان والتقليعات والهيصة اللى الناس فيها

من الاكلات الحلوة والرخيصة سندوتشات الشاورمة والمرجيز أو السجق وهتلاقيها كتير خصوصا فى الحى اللاتينى

اللى قدامه برضه كتب زى سور الازبكية زمان

لو قعدتى لحد 14 يوليو اتفرجى على الاحتفال العسكرى فى الشانزليزيه من الصبح بس لازم تروحى بدرى عشان تلحقى مكان فرجة كويس

معرفش لسه بيعملوا احتفال غنائى وراقص فى الشانزليزيه فى نفس اليوم
بعد الضهر ولا لأ

خلى بالك من فلوسك وحاجتك خصوصا فى المترو، ما عدا كده البلد أمان

اه نسيت خدى مركب فى السين الصبح احسن من بالليل فى رأيى لانك بتشوفى المعالم بوضوح رغم ان الزيارة بالليل برضه بتبقى حلوة علشان الاضاءة على المبانى

اشهر مركب هو
beateau mouche
مش فاكره اسم محطة المترو اللى جنبه
لان المناطق بتتعلم باسم اقرب محطات مترو ليها، بس عل كل مش بعيد من ايفل

اقولك ايه تانى؟؟

متهيألى ده كل اللى عندى

انبسطى وان شاء الله هتنبسطى

انا برضه حاخد اجازه فى يوليو بس هكون فى الناحية التنانية من الاطلنطى باذن الله

معلش طولت بس فعلا بحب باريس قوى قوى ومتهيألى هى برضه بتحبنى لانها ادتنى اول حب فى حياتى، او يعنى اللى انا افتكرته ايامها اول حب فى حياتى

blackcairorose said...

الحمقاء المضللة

اهلا بيكى وشكرا عل الكلمات

بسعد لما بشوف زائرين جدد لأنهم بيعرفونى على مدونات جديدة وكثير منها اكثر من رائع

انتظرينى فى مدونتك بالتأكيد

وسلام

مثلية تبحث عن ذاتها said...

كتبت كلام كتييييير بس كله طار هكتبه تاني وامري لله
اولا انا سعيده جدا وبشكرك على المعلومات القيمه اللي كتبتيهالي وسبب سعادتي مش اني استفدت من المعلومه وبس لكن لاني حسيت انك بتكتبيها بحماس و قد ايه الكيبورد نفسها سعيده لانك افتكرتي ذكريات حلوه ليكي و طبعا الذكريات الحلوة لما الانسان بيفتكرها قلبه بيفرح وده بسطني جدا
ثانيا هتعبك في شويا اسئله تانيين بما انك خبيرة في باريس كده اولا موضوع ال card orange بتاع المترو ده بيتعمل من اي محطه ولا محطه معينه؟ - le marais محطه المترو بتاعته بنفس الاسم ولا اسم تاني؟- السكريكور قريبه من النوتردام ولا بعيد يعني تتمشي؟ الشنزيليزيه بعيد من السكريكور اوي؟
the gay bride انا عمري ما حضرته اصحابي حضروه في بلاد تانيه وفرجوني صور حلوة اوي عند فكره بيتعمل في le marais ولا في مكان تاني؟
قريه اللورد تعرفي تتراح با ايه وبتاخد وقت قد ايه من باريس؟
المحالات ومش قصدي الشوبينج قصدي الكافيهات والمطاعم بتقفل تقريبا الساعه كام يعني امان امشي فالبلد برجلي للساعه كام؟
الانترنت انا سامعه انه مفيش انترنت غير بالكريديت كارد هناك الكلام ده صحيح؟
L'EGLISE DE LA MEDAILLE MIRACULEUSE
تعرفي اروحها ازاي واسم المحطه؟
كفايه اسئله بقى واديني ودنك(ايه موضوع اول قصه حب في باريس ده انتي عمرك ما حكيتي عنه مش هتحكي ولا ايه انا عندي فضوووووووووووووووول جامد جداااااااا) اوعي تغيري الموضوع زي عادتك ههههههه
بجد كان نفسي تكوني في باريس مش الناحيه التانيه عشان كان نفسي اوي اتعرف عليكي لكن اكيد هتجمعنا صدفه تانيه ماهو مش معقول يكون عندنا ذكريات مشابهه في نفس الاماكن ومنتقبلش صدفه ولا ايه رأيك انا عارفه انك مبتحبيش تتعرفي على حد و بتفضلي الكتابه من بعيد بس والله الدنيا مش كلها ناس وحشين فيه برضه ناس لسه عندها شويه اخلاق :)))
يلا هستنى رضك بقي واشوفك على خير يا قمر اورفوار بالفرنساوي بقي ههههه

blackcairorose said...

مثلية

لا تعب ولا حاجة ، أمرى وأنا زى ما قلتى بالضبط بنبسط انى بتكلم عن باريس

الكارت اورانج بيتعمل من أى محطة مترو أو أى محطة مترو الضواحى اللى اسمه
R.E.R.
وهيكون وراه خريطة المترو الاساسية لمعرفة كيفية الوصول من مكان لمكان
الا لو غيرو النظام وبيتعمل من محطات معينة، بس آخر زيارة ليه لباريس كان بيتعمل من أى محطة

le marais
ممكن توصلى لها من كذا محطة مش محطة واحدة
فيه محطة ريفولى بس نظرا لان المحطة كبيرة دورى على المخرج الاقرب اللى بيشير انه بيوصل للماريه

أو محطة
beaubourg
اللى عند مركز جورج بومبيدو وبرضه هتمشى شوية

على كل مفيش أى مشكلة لو طلعتى وتمشيتى وتهتى شوية وسألتى لحد ما وصلتى لول كلها بتبقى جزء من الخبرة والمتعة

الماريه كبيرة والجزء المثلى بيبقى اكتر باتجاه شارع ريفولى يعنى جنوب المنطقة

لا الساكركيور بعيده عن نوتر دام
نوتردام فى وسط باريس تقريبا اما الساكركور فهى فى شمال باريس

برضه الشانزليزيه بعيد عن الساكركيور


ضرورى ضرورى تشترى خريطة علشان تديكى الاحساس بالاتجاهات وبالاماكن حتى لو مش متعوده على قراية الخرائط
وممكن مؤقتا تطبعى خريطة من النت

Gay pride
له عادتا مسار بيتغير
يمكن يعدى على شارع ريفولى بس مش هيدخل الماريه على ما اعتقد لان اغلب شوارعها ضيقة

اعتقد أنه بيبدأ أو بينتهى فى
place de la republique
يمكن يكون ليهم موقع على النت بيبين المسار بس الاهم التاريخ لانه عادتا بيكون آخر ويك اند فى يونيو



نسيت اقول لك انه زيارة قصر فرساى خارج باريس تستاهل لان حدائقه اجمل من الوصف والقصر نفسه غنى عن الكلام



قرية اللورد معرفهاش قوليلى هى فيها ايه وممكن افتكرها


الكافيهات بتفضل لمتأخر بالذات فى المناطق السياحية زى الشانزليزيه والحى اللاتينى وشارع سان ميشيل الخ

المترو بيخلص نص ساعة بعد منتصف الليل تقريبا وبيحصل ان آخر مترو يخلص والناس بتتمشى لحد ما تروح، وانا ياما عملت كده

كمان فيه خدمة اوتوبيس طوال الليل اسمها
noctambus
اوتوبيس كده بيعدى فى مناطق ومحطات معينة كل نصف ساعة طوال الليل، لكن شوفى لو فيكى للمغامرات والتغيير امشى زى ما انتى عايزة وفى اى وقت، ياما عملت كده طالما ماشية فى شوارع رئيسية مفيش أى خوف او حتى شوارع جانبية

كنيسة
le medaille miraculeuse
مزرتهاش بس عملت بحث على النت ولقيت انها فى المنطقة السابعة فى شارع اسمه
Rue du Bac
ومحطة المترو لها نفس الاسم

لو بتحبى الكنائس والمبانى المميزة هتشوفى كنيسة المادلين
ومبنى الاوبرا فى منطقة وسط البلد
ومبنى
les invalides


لو عندك اى سؤال تانى اوعى تتردى ومرسى على كلامك الظريف وان شاء الله تجمعنا الظروف

اما بخصوص قصة الحب فيمكن فى يوم اكتبها فى المدونة، كله بوقته

ممكن اسأل لو ميضايقكيش هتنزلى فين؟

مثلية تبحث عن ذاتها said...

انا تاني
كنيسة
le medaille miraculeuse
فى المنطقة السابعة فى شارع اسمه
Rue du Bac
ومحطة المترو لها نفس اسم الكنيسه ولا اسم الشارع؟

اللورد دي فيها جثمان قديسه اسمها سانت بيرناديت وجثمنها رغم مرور اكتر من 150 سنه الا انه زي ما هو كنت شفتها في صور كتير بس اتمنيت اشوفها على الطبيعه واعتقد ان اسم الكنيسه برضه سانت بيرناديت
- انا هكون في هوتيل قريب للسكريكور ايه هتزوريني ههههههه

blackcairorose said...

لها نفس اسم الشارع يا عزيزتى


انا كنت بسال على الاقامة لانى كنت فاكره زى كتير قوى من اللى بيسافروا باريس من مصر بينزلوا فى منطقى
la defense
فكنت هاقولكك ان المول الكبير فى المنطقة واسمه
quatre temps
غالى وانه فى رأيى ممكن تلاقى فى المحلات الصغيرة اسعار ارخص وبالذات فى مناطق محددة


منطقة فندقك حية جدا ومرة حصل لى فيها موقف انا وصديقة طريف شويتين هبقى احكهولك بعدين


لوردس طبعا سمعت عنها بس معرفش ليه انطباعى ان كنيستها فى منتصف فرنسا وليست قريبة من باريس

بس ده مجرد انطباع ومعلوماتى يمكن تكون مش صحيحة

وعلى فكرة مادونا المغنية الامريكية مسمية بنتها لوردس تيمنا بالقديسة دى

يللا تسافرى وترجعى بالسلامة

goodman said...

غريب فعلا
تلك الذكريات التى كانت يوما مجرد احداث عادية
تتحول بعد سنين الى تحف لا تقدر بقيمة
كم اجلس فى الليالى
اتذكر بضعة ذكريات بسيطة وربما ساذجة لكنهااثمن ما املك
حتى انى اسأل نفسى
كيف كنت سأعيش دون ذكرياتى

مثلية تبحث عن ذاتها said...

ميرسي يا قمر تعبتك معايا انشاء الله هدعيلك وانا عند تور ايفل والشانزليزيه هههههههههه
تحياتي ليكي

راجى said...

هل لا زلتى تذكرين الشكولاتةكورونا بجوز الهند ذات الغلاف الاحمر والتى بالليمون ذات الغلاف الاصفر ؟
وومبى البطل احمد عبد العزيز فى العصر الذهبى للقاهرة
انا بقول لك من ساعة موضوع سد الحنك بتاع السيدة والدتك وانا حاسس اننا اتربينا مع بعض
طبعا انا موش حاقول لبنت القمر كان سنة كام الكلام ده
:)))
بس انا متأكد اننا من نفس الجيل وانا اقرأ لك اتذكر اختى و بنت خالتى وهن يتصرفن بالضبط مثلك
ياسلام على يوم الخميس ايامها كان متعة ما بعدها متعة
ومسلسل سمارة وبنت الحتة الساعة خمسة وربع بعد نشرة الاخبار وبعدين قران الساعة ثمانية من الراديو الكبييييييييييييير جدا فى منتصف الصالة ثم الى السرير مارش
اقول لك على سر محدش يعرفه
انا كنت فاكر بابا شارو هو ربنا سبحانه وتعالى فى هذه الايام الجميلة
الله يخليكى فكرتينى

blackcairorose said...

لا والنبى يا راجى الله يخليك انا أكيد أكيد ملحقتش بابا شارو ده

يعنى يا جماعة مش عشان بفضفض شويتين تقوموا تحطولى عشر سنين زيادة فوق عمرى

طيب مش هحكى بعد كده غير على لما كنت صغيرة وماما اشترت لى اول
i pod

لول

blackcairorose said...

جودمان

فعلا تراب الحاضر بيبقى ذهب الماضى

اين انت؟