Saturday, March 14, 2009

تغيير

بعض التغييرات فى شخصياتنا على مدار السنين تأتي طبيعية ومتوقعة ، وبعضها تبدو غير مفهومة تماما أو متسقة مع شخصياتنا أو حتى مع بقية التغييرات، أثارت انتباهي مؤخرا ملاحظة من إحدي صديقاتي عن تغيير ما فى شخصيتي جعلتني أبدأ فى التفكير بتأن عن الاختلافات التي ألمسها فى نفسي، فوجدت بعضها تغيرات تافهة وبعضها جاد، بعضها مفهوم، وبعضها غير مفهوم، ومنها الطريف وغير الطريف، ورأيت أنه أمر مثير للاهتمام أن أجلس مع نفسي وأحصي التغييرات التي أراها قد طرأت على شخصيتي على مدار العشرة أعوام الأخيرة مثلا

أطرف التغييرات وجدتها في عاداتي الغذائية، بعض الأطعمة لم أكن أحبها أبدا حتى فترة بعد الجامعة مثلا، ولكني الآن أتناولها وأحبها مثل الكوسة المطبوخة والتي كان بابا وماما يحبانها جدا، ولكني أنا وإحدى شقيقاتي كانت بالنسبة لنا كالدواء لا نطيق حتى تذوقه، ولكني الآن أحبها بكل وصفاتها سواء بالصلصة او الصينية باللحم المفروم او بالشامل، بل أني الآن اقطعها قطع كبيرة وأشوحها فقط في زيت زيتون وأكلها وأجدها لذيذة وشهية، نفس الشىء بالنسبة للجبن البيضاء، السمك المشوي، المربى بأنواعها المختلفة، كلها أطعمة لم أكن أكلها والآن أحبها

كنت فى الماضي أحب التحدث مطولا فى التليفون مع صديقاتي، كان لي صديقة حميمة نتحدث بالساعات، وكانت ماما "بتشد شعرها" من ضخامة فاتورة تليفون المنزل وأحيانا أكون مع هذه الصديقة فى الصباح وحين أعود للمنزل بعد الظهر نتحدث مجددا وماما تتساءل:
ـ ماذا جد فى الامر؟ كنتم سويا لساعات وعدتي للمنزل وتناولتي الغذاء ثم تتحدثون الآن مطولا مجددا، ما الجديد لتتحدثوا؟ هل تخبريها أنك تناولتي الطعام وماذا كانت أصنافه؟
الآن أشعر أني أمل بسرعة من الحديث التليفوني، حتى مع أصدقائي اشعر بالرغبة في عدم إطالة المكالمة وشعور بالزهق من السماعة وملامستها لأذني فترة طويلة، وأسعى للاختصار والوصول الى الهدف من المكالمة سواء بالاتفاق على لقاء أو إبلاغ معلومة أو أو

عادات النوم أيضا تغيرت، كنت دائما أنام على الجانب الأيمن ولم يكن وجود ضوء في الغرفة يضايقني أثناء النوم، وأحيانا كنت أنام فترة بعد الظهر، الآن أنام ايضا على الجانب الايسر أو مستلقاه على ظهري، ولا استطيع النوم لو كانت هناك اضاءة واضحة سواء طبيعية أو مصباح، ولا أتذكر أني لسنوات طويلة الآن نمت في فترة الظهر إلا حالات نادرة جدا

مدرستي من الابتدائي حتى الثانوي كانت فرنسية، ثم درست اللغة الانجليزية فى الجامعة، كذلك درست الاسبانية واليابانية لفترات لا بأس بها، فقد كان عندي دائما شغف كبير بتعلم اللغات، ولكني فقدت هذا الشغف الآن، لم أعد أشعر أن لدي الطاقة اللازمة لتعلم لغة ما والمثابرة فى عملية التعليم، وأسأل نفسي اين ذهب حبي الكبير لتعلم اللغات؟

تغيير آخر لمسته أني أصبحت اقل اهتماما بما يظنه الآخرون عني أو بالاحتفاظ بصورة معينة أمام الآخرين، هذا التغيير ربما يكون طبيعيا مع التقدم في العمر، ولا أدرى هل هو تغيير شائع أم لا، ولكن بالتأكيد أن حساسيتي السابقة تجاه أهمية ترك انطباع جيد عني لدى الآخرين و حب أن تكون صورتي أمام الجميع ممتازة لم تعد تعن لي الآن الكثير، أن أكون على طبيعيتي أصبح أهم عندي حتى لو أدى الأمر الى انتقاد من الآخرين

تغييران آخران متلازمان ولكنهما يبدوان لي متناقضين، الأول هو أن ميلي للتواصل اجتماعيا مع الناس أصبح أقل، مقارنة برغبتي فى التواصل الاجتماعي في الفترات التي كنت فيها أصغر سنا، الآن أصبح تفضيلي ـ أو على الاقل عدم كرهي ـ للوحدة أكبر، قد أحافظ على التواصل فى المناسبات اللازمة أما عدا ذلك فلم أعد أضيق بالبقاء وحيدة عكس ما كنت في الماضي

والتغيير الثاني أني أصبحت أجد نفسي أكثر حساسية تجاه المواقف الصعبة التي يمر بها آخرون، وأحيانا حين يحكي لي أحد عن موقف صعب حدث له أو لها أجد عيني تدمع

هذا التغييران في نظري متناقضين ولا ينسجمان، فكيف تتمشى عدم الرغبة المتزايدة فى الاختلاط بالناس مع الحساسية والتعاطف المتزايد مع مشاكل الآخرين؟ لا أدريمنذ عدة أيام قابلت زوجين لم أراهما منذ عام تقريبا، الأثنان في غاية الطيبة والذوق ومن الشخصيات التي أشعر معها أن الدنيا لا زالت بخير، هذان الزوجان محرومان من نعمة الانجاب بلا أمل، وحين تقابلنا مؤخرا أخذا يتحدثان بحماس عن منزلهما الجديد وديكوراته وما تكلفاه في تأسيسه واعداده، واذا بي أشرد ـ وهما يتحدثان ـ فى مدى رغبتهما في الانجاب وكيف أن اهتماماتهما في ظل هذا الوضع قد انصبت على ما حولهما من منزل وسفر ونزهة الخ، ظلت صورتهما تظهر في مخيلتي لمدة يومين بعد المقابلة وأتخيل معاناتهما، بصراحة في السابق ما كان أمر كهذا يشغلني كثيرا طالما لا يمسني شخصيا أو يمكن أن يكون تأثيره وقتي خلال المقابلة فقط، ولكن الآن مثل هذه المواقف تجعلني استرجعها كثيرا في ذهني وتثير لدي دون مبالغة شعور مزيج من الحزن والضيق والكآبة، فكما قلت حساسية من ناحية وتبلد اجتماعي من ناحية أخرى

28 comments:

سـمــــــــــا said...

وحشتيني بجد .. بحجز اول تعليق ولما اروح هاجي أكل ودنك

karakib said...

moi aussi je n'aime pas mon cellulaire ... ni les longs conversations sur l'internet ou le cellulaire par ce que j'ai trouve' que je ne voie pas le personne ... ou au moins je n'entend pas son voix en cas du convesrsation de l'internet
--------
tu sais ... assi je commence a oublie' le francais et l'anglais et les languages par ce que je ne les pratique pas avec quelqu'un
c'est tres rare de pratiquer le francais principalement avec quelqu'un

farida said...

فكرة جميله
لم أفكر أبدا فيما يتغير
رغم أني أغير أشياء قطعا دون التركيز فيها

دردشه جميلة مع الذات
:)
أحييكي

السنونو said...

الحديث الصادق مع النفس من أجمل ما نفعله فى حياتنا أنا عجبنى أنك واخدة بالك من تغيرات بسيطة بتعتبر أحياناً عادات مقدسة لدرجة أنه مش بنغيرها لأنه مينفعش نغير عادة مش لأننا ملتزمين فعلا بيها :)
أنا حبيت أعلق بس علىالتناقض اللى حساه بين الميل لوحدة أو عدم الضيق منها وزيادة اهتمامك بما يحدث للآخرين
أنا مش شايفة التناقض ده لأنه مش كل إنسان اجتماعى أصلا بيهتم بالناس وبمشاكلهم غالبا الإنسان اللى بيميل للوحدة أكثر حساسية لأنه أكثر تفكير فى أحواله وممكن علشان ميعرضش نفسه لاكتئاب يفكر فى اللى حواليه وممكن يوصل لدرجة مقارنة علشان يحس أنه فى نعمة كبيرة بوضعه ده ومش المفروض انه يضايق
كمان بيكون عنده مساحة أكبر من الوقت يفكر فى الناس وأحوالها والتغيرات اللى حصلت لها ومشاكلهم اللى بيتعرضوا ليها
شخصياً لحس أنه كل ما تقدم العمر زادت رقة القلب والنفس والروح يمكن بفهم احسن بقدر المواقف صح اكتر
تحياتى على البوست الجميل جدا ده

أبنوسة said...

روز
كيفك ؟؟

عارفه انو البوست بتاعك خلاني ارجع والاحظ لي حاجاتي وهي هي تغيرت او لا ... وجدت ان كثير من الاشياء قد تغيرت ودوما لا نعرف هل التغيير للاحسن ام لا

انا اكتر تغيير احسست به في حياتي هو انني عندما كنت صغيره كنت احب البحر جدا جدا ودوما اصر علي انقضي الاجازه في البحر .. اما الان فأنا اخاف البحر جدا .. ولا اقربه .. ماعارفه ليه ؟؟

صافي الود

sham3on said...

خساره ملحقتش اول تعليق ولما اروح حاكل وانام

Sherif said...

صدقتى يا عزيزتى فى ان عادات الطعام هى ما يتغير

وعلى فكرة .. معظمنا لديه نفس التدرج فى العادات .. فكلنا تقريبا لم نكن نحب الكوس صغارا او شبابا

لااقصد طبعا اننا تربينا عالجد فلا نحب الكوسة والوسايط .. لكن عندما كبرنا احببناها .. كذلك الباذنجان المقلى وما شابه

لكنى اعتقد بأنا نشترك فى ثلاث مراحل .. صغارا نحب الحلوى .. شبابا نميل للأكلات الحارة والمتبلة .. كبارا عودة مرة اخرى للحلوى والايس كريم

الحديث فى التليفون .. ضغطت علينا الحياة بما يكفى فلم تعد هناك مساحة كبيرة للحديث فى التفاصيل .. الا نقول الآن " هات من ىلآخر " فإن لم تعنى ياللا خلصنى فماذا تعنى .. لكن يبقى ان هذا لاينطبق على شخص نحبه .. ولاايه؟

اللغات تبعد كلما قلت ممارستها .. وخصوصا الفرنسية التى قلت صالوناتها ومجتمعاتها كثيرا كما يقول هانى

وقد ظلت ولاتزال هى لغة الايتيكيت .. والطعام أيضا ..
Menu
a la carte
et toute la cuisine

كلما نضجنا .. زاد تأثرنا لاننا نزداد تعاطفا وتقبلا للواقع .. وهذا اجمل ما فى انسانيتنا .. فالسؤال الازلى يبقى .. لماذا نلتمس العذر لانفسنا .. ولانلتمسه لغيرنا؟

هدى said...

طيب

انا بقالي فترة بحاول اجمع الحاجات اللي اتغيرت فيا ... واللي الناس تقريبا كلها بدات تشاور عليها

يمكن عادات الأكل والنوم بحسها طبيعية

لكن ميلي للوحدة ..رغبتي في الجلوس لوحدي ... طريقة تعاملي مع الناس اللي اتغيرت بما يناسب زوال رهبتي من فكرة اني اكون لوحدي

أفكاري عن نفسي حياتي مستقبلي والناس اللي حواليا

تقريبا كل شيء اتغير

ودا مش حلو ومش وحش

يمكن طبيعي

..

احييكي ع البوست اللي خلاني اكتب دا

وأحيي مدونتك المميزة بتابعها من مدة وعجباني

someone in life said...

روز وحشتينا

عزيزتي مين فينا مش بيتغير ؟
الطباع الشكل الجسم صريقه التفكير خبراتنا الحياتيه بتعطينا نضج بهجة او حزن و كل هذا بيؤثر في الشخصيه مباشرة

انا مثلا كنت شخصيه هادئه جدا الان شخصيه عصبية جدا و التغيير بسبب ظروف الحياة و ضغوطها و اصبحت حساسه تجاة تصرفات الاخرين و تجاهلهم
كنت اكثر صبرا علي الدراسه و درست الفرنسيه و الاسبانيه لسنوات بدأب شديد جدا الان اقرأ ما أدرسه بملل و ليس بحب
كنت اكثر انفتاحا علي الناس و حبا لهم الان اتجنب حتي النظر اليهم و حاولت الاندماج مع البعض و للاسف لم اجد منهم اي مودة لان الكل يريد ان يشكلك كما يريد هو و لا يحبك علي ما انت فيه بمعني لو متضايقه او لديك مشكله الاسهل تجنبك و الابتعاد بمعني بلا وجع دماغ بالتالي بدأت اتباعد انا الاخري لان احيانا ظروفنا ليست بيدنا

كنت احب ان افعل الخير للاخرين الان افكر الف مرة و اسأل نفسي من يقدم لي شيئا .. لا أحد لو نفذ المال و الطعام من بيتي لن يشبع جوعنا أحد

اصبحت اقل ثقه في الاخرين نظرا لكثرة استغلالهم لي سواء رجال او نساء و البعض يظن بما اني امرأة وحيدة يعني امرأة سهله
كنت احب الخروج و التنزة الان اود لو لم اخرج من بيتي لولا اضطراري للعمل

نحن نخلق ابرياء و يلوثنا الاخرون بأفعالهم

تحياتي

someone in life said...

عفوا ملحوظه صغيرة
لاحظت انك اصبحت لا تعلقين في مدونتي من فترة يبدو اني اصبحت ثقيله علي الجميع
او كما وصفني شريف من قبل بأني كئيبه

تحياتي

Desert cat said...

احيانا التغيير فى حياتنا يأتى كنوع من التجديد بالنسبة للأكل مش ممكن اجرب مثلا انى ادوق اكله انا مش بحبها مهما كانت مغرياتها .. اما اجتماعيا من المستحيل اعطى الثقة لحد .. لانى اتعودت ان ماما واخواتى الكبار هما نفسهم اصدقائى .. غير كدا لاء مش بعرف فعلا انى اثق فى حد .. بس ده مش يمنع ان لو فى موقف معين جمعنى باشخاص مختلفين بندمج بينهم وبانتهاء الموقف ايا كان بقى عمل او ما شابه تنتهى علاقتى بيهم فورا وكانها لم تحدث
تغيير جديد بقى طرأ فى حياتى .. امممممم من ايام بالظبط وإن شاء الله يديم لحد آخر العمر

تحياتى

reem said...

عزيزتي روز
بطول غيبتك احيانا مع اننا كلنا احيانا بنغيب ما بنلاقي حاجه معينه تستحق الكتابه بس برنجع علشان نتقد الناس الي بنحبهم وبينتظروا كلامنا
التغيير دي حاجه طبيعيه لازم تحصل للكل زي ما احنا باول عمرنا بنكون باشكال معينه اهتمامتنا بتكون سطحيه ومختلفه اما الانسان يمر بمرحله عمريه تانيه ايضا الاهتمامات بتختلف ةنظرتنا للاشياء كمان بتختلف والي كان بيار علينا في فتره بيتغير مع مرور الزمن واعتقد ده لان هي دي الحياه بدوراتها بتعدي علينا وبتغير فينا اشياء كتيره
ومواجهة مشاكلها كمان بيغير فينا اشياء
اما الي استغربه الاكل ازاي تكوني ما بتحبيش حاجه زمان ودلوقت بتحبي تاكليها والله ما لقيت تفسير علمي لدي
طبعا دي حاجه كويسه بالتاكيد
دمتي بحب
باي

مثلية تبحث عن ذاتها said...

ازيك يا روز عايزة اقولك انك وحشتيني جدا البوست طويل وانا مخنوقه مش حسه اني قادره اكمله دلوقتي لكن لغايه ما قريت اعتقد بالنسبه لموضوع الاكلات اللي مكونتيش بتحبيها و بقيتي تحبيها على كبر دي حصلتلي انا شخصيا في الباميه والقلقاس والسمك

موضوع رغي التليفون و زعيق ماما و نفس نقض كان بيحصل بالحرف لكن دلوقتي مبقتش اتحمل الكلام فالتليفون و مش مع اي حد ولا في اي وقت بس لما بكون حسه بغربه احيانا بكلم اعز صديقاتي و طبعا مابنرغيش كير كل مره عشان الفاتوره بقت دولي:) يعني الناس اللي معايا في نفس البلد مبنتكلمش غير للضروريات عشان نتفق نتقابل مثلا احنا شكلنا عجزنا ولا ايه يا روز
متغيبيش كتير وابقي طمنيني عنك

تحياتي ليكي يا اجمل روز

زمان الوصل said...

التغيير الأساسى و الذى كنت أتصوّر عدم قدرتى على الوصول إليه من أقل من عامين هو هذا التراجع فى اهتمامى بمشاعر الآخرين كما كنت أفعل من قبل بشكل كان مرهق للغايه .. و يمكن وصولى السعيد لهذه المرحله كان بعد يقين كامل أن الآخرين غالبا ليسوا على نفس القدر من الاهتمام بنا أو بمشاعرنا فلماذا نمنحهم كل هذا الاهتمام و لماذا نحرص بهذا الشكل المؤلم على مشاعرهم بينما قد لا نكون فى بالهم أصلا .. و لماذا لا نمارس بعض الأنانيه الحميده فنحرص على مشاعرنا أكثر ممّا نحرص على مشاعر الآخرين !! لا أقول أن نبدأهم بالعدوان أو بقلّة الذوق أو انعدام الإحساس لكن لو وصلنا لمرحلة المفاضله بيننا و بينهم فعلينا أن نختار ذواتنا بلا أدنى شعور بتأنيب الضمير أو الخجل من الذات أو القلق على ما قد نكون أفسدناه ..

الطريف أنّى وصلت لهذه الحاله المريحه بعد إتمام رحلة الحج !! كان شئ مدهش جدّا بالنسبة لى أن أعود من الرحله الروحانيه بهذه الرغبه العارمه فى عدم الاكتراث بنفس القدر السابق بالآخرين .. بقيت أقول لنفسى مش هاعمل أى شئ غير عشان أنا عاوزه أعمله مش عشان مفروض أعمله مراعاة لخواطر أو مجاملة أو ما شابه .. أزعجنى بعض الشئ إحساس البعض بتغيّر ما فى شخصيتى وصفوه بأنّى أصبحت أكثر عدوانيه !! الوصف أدهشنى فعلا لأنّه فى رأيى صعب يقترن بشخصيتى لكنّى لم أنكر بالعكس أنا حسّيت إنّى فرحانه .. التغيّر علامه من علامات الحياه بينما الثبات و السكون مرادفين للموت و الموات .. و مش لازم اللىّ الناس شايفاه عدوانيه يكون كده فعلا ممكن يكونوا بيقولوا كده عشان مصالحهم تأثّرت .. طبيعى إن أى حد يكون بيفضّل أن يكون مَن حوله مراعيين لشعوره ولو على حساب مشاعرهم ..

من فتره طويله قرأت جمله وردت على لسان الملك "الحسن" ملك "المغرب" الراحل كان بيقول فيها إنّه لا يهتم كثيرا بإصلاح صورته فى أعين الذين يريدون فهمه غلط .. بل يختصر الموقف تماما و يرى ما المصلحه بينه و بين هؤلاء فإن انتهت المصلحه انتهت العلاقه دون أن يشغل باله كثيرا بإصلاح صورته فى أعينهم .. و لأنّى كنت من هؤلاء الذين يعنيهم بشدّه آراء الناس فيهم تأثّرت بشدّه بهذه الجمله و بالتدريج لم أعد أهتم بآراء كل الناس .. مجموعه محدوده للغايه من البشر هى التى تعنينى آراؤهم و غير كده لا أهتمّ كثيرا و أترك لكل شخص حريّة استخلاص الصوره التى تريح عينه و قلبه .. الحياه أقصر من تضييعها فى محاولة إصلاح كل هذه الصور ..

تحيّاتى

مياسي said...

الأكل

في شغلات عم بقبلها حاليا بس في أشياء لسا موقفي منها زي ما هو:الباذنجان والزهره مثلا

التلفونات: ميه بالميه نفس الشيء

وبالنسبه للأحاسيس بصراحه بحس الواحد كل ما كبر بتصير مشاعره رهيفه وفي نفس الوقت أقسى مش عارفه كيف؟!!

على فكره أنا دايما بنتبه على حالي كيف تغيرت:)

الكبر عبر يا روزا؛ التغيير سنة الحياة

أسما عواد said...

روز
انا اكتشفت لما قرأت البوست بتاعك ان موش انا لوحدي اللي مريتي بيه مريت به انا كمان
غريبة
يا ترى هيا دي متطلبات النمو لدى الانساين؟
تحياتي

حازم سويلم said...

كلنا هذا الرجل يا روز, وأغرب أكتشافاتنا, نجدها بداخلنا, لم اعد استغرب اذا وجدت نفسى احيانا احيد عن النسق الطبيعى الذى اعرفه لنفسى, أو كنت اعرفه.... أنها الحياة

Founoon said...

كل التغييرات اللي حصلتلك وبتحصلنا سببها تغيير واحد اساسي

هو احساسنا بالاشياء

مثلية فقط said...

يقول نيتشه : الحياة جدل بين الذوق والتذوق ... الإنسان يخلق بطباع معينة و لكننا جميعا نقبل على التعلم الإرادي و من خبرات الحياة ... لذلك نتغير ... و تتغير أذوقنا و طباعنا أحيانا

لكنك لم تخبرينا عن الأشياء التي ظلت ثابة ... أعتقد بأنها أعمق و أقوى

خالص تحياتي

leeno said...

لسة من كم يوم كنت عم فكر قديش انا اتغيرت ...في شغلات حاببتها و في شغلات كارهتها

بس برضه بعدني حابة اتغير

بظن انه نحنا طالما عم نتغير طالما عايشين

طريقة وصفك حلوة كتير

nooor said...

اكثر ما يعجبني في تدويناتك انها بسيطة سلسة تماما
ذكرتني هذه التدوينة بتدوينتك عن اوائل الاحداث بحياتك اول سيارة واول حفلة لفيروز واول قبلة

اعتقد اننا كل يوم نختلف عن سابقه
النضج يجعلنا نتقبل انفسنا كما هي ولا نهتم لرايهم عنا
ربما مازلت في دراستي الجامعية لكني اميل لاكون وحيدا ولا اطيق الحديث في الهاتف ايضا
استطيع ان اسعد نفسي
كلما نضجنا وتغيرنا كلما اصبحنا اكثر ارهافا لحياة غيرنا
تزول تلك الحواجز وننسى انفسنا معهم منشغلين بهم

دمت بخير ومودة
تحياتي

انا حرة said...

لقيتنى فى كتير من التغيرات اللى حصلتلك خصوصا الجزء بتاع اللغات و التليفون..اكتشفت ان كل ما بكبر كل ما رغبتى فى الانفصال عن الدنيا و الناس ما بتزيد..و كل ما عدد الناس بيزيد فى حياتى كل ما رغبتى فى العزلة ما بتزيد معاه..و يمكن اكبر تغيير حصلى انى ما بقيتش بهتم باخفاء لحظات ضعفى..بمعنى اصح صورة القوية دائما دى ما بقيتش بتفرق معايا زى الاول

استمتعت جدا بقراية التدوينة كالعادة :)

kasber said...

اعتقد أننا نتغير عندما نهدأ فلا تصبح المشكله هي إملاء أرادتنا فنتذوق وقتها طعم الاشياء الحقيقي
يقولون نضج
وأقول فهم
نتغير عندما تمر علينا التجارب فنفهم ان لاشئ يستحق الرفض التام او الاندفاع الكامل
قرأت مره لنجيب محفوظ
اننا نبدأ حياتنا ونحن نصرخ ونبكي لتنفيذ رغباتنا التي يقيدها الكبار
ونتحدي لنكسر المتبع
ثم نجد أنفسنا فجأه نملك الاراده للأختيار
فنتسائل دون وعي ونحن نتلفت
أين الطريق؟؟
نصبح أكثر حساسيه لاننا جربنا الوجع ولم نسمع عنه أو نقرأ عنه وحسب
نصبح أكثر عزله لاننا جربنا الفقد فنحتمي بأنفسنا عن الآخرين
ربما

Nour said...

ان كل شىء حولنا يتغير حتى أنفسنا والوحيد الذى لا يطرأ عليه التغير هو قانون التغير ذاته... ولكن الذى نريد تصنيفه هل التغير يزيدنا ايجابيات ام يثقل عاتقنا بالسلبييات التى تدفعنا لنعود الى التغير ثانياً.. هذه اول زبارة لى هنا ولن تكون الاخيرة.اعجبتنى سطورك. تقديرى لكِ..

Sherif said...

هذا اذا كنت فى مصر

يشرفنى ان ادعوك لحضور
حفل توقيع أول كتاب لى فى عالم الادب " لست الا بعض الاوراق" والذى يقام باذن الله يوم الاحد 5 ابريل 2009

المكان : مكتبة ديوان بمصر الجديدة
العنوان : 105 شارع ابو بكر الصديق مصر الجديدة – مقابل نادى ضباط الجلاء بمصر الجديدة
التاريخ : الاحد 5 ابريل 2009
الميعاد : 7 مساءا

فى انتظار تشريفك

Sola said...

rooooose ya rose:
ezayek ya amar hope everything is good now and ur mood is better
ana bakrah om el kosah el matbo7'ah deh aslan bas mamy o dady o soha my sister bey7eboha sao kanet mamy ta3melha wana 2a2adeha chicken tikka :)
ana aslan mesh ba7eb ay akl feh salsa o tasawary mesh ba7eb el pasta kaman
kan leya sa7ba heya now etgaawezet o f ksa kont ana o heya ya ema fel nady ya ema 3al phone o mamy o tant mametha kano yeo2lolna danto law 2a7da mnko da7'alet el toilet betkalem el tanya,i miss her walahy rabena yewafa2ha
bas ana ba7eb atkalem fel phone ya3ny gatly el fatora el gededa beta3ty $470 dollar f one month 7aram sa7 :(,bas 2a3mel 2eh el 7ob o senenoh
ana fel noom mo2refa lazem ykoon samt faze3 o mafesh nour,3arfa law feh sa3a met3ala2a 3ala el 7eta o betaktek mesh ba3raf anam o 3ashan ana balbes 3ala tol sa3a f 2edy el yemen o mesh ba3la2a 7ata wana basta7ama lama bagy ageeb sa3a bat2aked en el 3a2areb mesh beta3ml soot 7'ales,kan 3andena 3asfora 3amla 3esh 3ala shebak el odah beta3ty f masr kanet gayba 3asafeer baby f akeed mesh kont hawa2a3 3eshaha ya3ny 3ashan 7aram,f kont baseeb el serer o anam fel living room 3al kanaba bas awel ama el 3asafeer kebro wa2a3to besara7a :)
kont f madares english bas et3alemt keter awy lama geet usa la2et el el mawdoo3 momarsah aktar mn derasah 7ata el accent bet3aty ba2et keter 2a7san mn el awel bas ana bakrah at3alem lo3'at 3ala fekra o bakrah el 7efz moot
yala hagy tany ba2a ba3d ama shrab el energy drink
bye

سيارات said...

يعطيك العافية

Plogs said...

This is such a nice addition thanks!!!
غلا الروح
شات صوتي
بنت ابوي
شات صوتي
شات الغلا
عرب كول
انحراف كام
عذاب كول
عذاب كام
عذاب كول
شات صوتي
شات مغربي