Saturday, March 14, 2009

كن فيكون

لقد ناديتْ ، حين وهنْتُ ،واشتعلَ الصِّبا شَيْباَ
وكان الرزقُ في المحرابِ رمزًا يكْشفُ الغيْبا
وكانت عاقراً دنيايَ، ربّي هَبْ لنا حُبَّا
.
.
أليس الحبُّ أقنومَ الحياةِ ومبدأَ التكوين
له شرفٌ إِلهيٌّ ، يَصوغُ ، ويَكْسرُ القانونْ
يشاءُ الحُبُّ حينَ يَشَاءُ ثم يقولُ : كُنْ فَيَكُونْ
.
.
أحمد بخيت

1 comment:

soly88 said...

ربما كان طلب الولد اهون كثيرا من ان نطلب حبا