Saturday, February 21, 2009

سوى نفسي

وكان الليلُ مرآةً فأبصرتُ بها كُُرهي
وأمسيَ الميتَ، لكني لم أعثر على كُنهي
وكنتُ قتلتكَ الساعةَ في ليلي وفي كأسي
وكنتُ أشيع المقتولَ في بطءٍ إلى الرمسِ
فأدركتُ ولونُ اليأسِ في وجهي
بأني قط لم أقتلْ سوى نفسي
.
نازك الملائكة

4 comments:

مياسي said...

نـازك الملائكه

رائعه يا روز

لم أجد مثلها في التعبير عن داخل الانسان بعمق

كتابة said...

ربما لذاك سقطت بالإكتئاب المر
هي لم تقتل سوى نفسها
مرة تلوه المرة
كانت تتبرىء من قفزة المخالفة
فتقتل حرفها كمدا

soly88 said...

هذا حال المقهور حبا

Bastawisi said...

شعر رخم اوي لفرط نموذجيته و ايه اسم نازك الملايكة ده؟
استغفر الله العظيموف