Monday, December 24, 2007

خلوة

منذ سنوات عديدة لا استطيع أن يمر يوم ـ ربما الآن أصبحوا أيام ـ دون أن أمضى على الأقل ربع ساعة وحدي، للاشيء، مجرد خلوة ومحاولة تفريغ قلبي وعقلي من المشاغل اليومية والانشغال بالآخرين سواء كانوا عائلة أو أصدقاء أو زملاء
.
ربع أو نصف ساعة أشبه بمربع وهمي أبيض أخطه على الأرض وأقبع بداخله كمنطقة خالية من الهموم والتساؤلات المصيرية مثل ماذا سأفعل بحياتي، أو التافهة مثل هل انتهت قطعة الجبن القريش ومتى سأشترى مخزوني للأيام القادمة
.

ما أجمل أن تكون هذه الخلوة في الليل، وأن تكون الإضاءة جانبية وضعيفة، أكره الأنوار الساطعة، تشعرني أنها ستصيبني بالعمى، الإضاءة الساطعة قبح يكنس من أمامه الظلال، يخرس الحديث المبهم بين الشيء وظله، ويقطع التدرج بين العتمة والنور. الضوء الساطع يمحى ببروده وعريه الألف معنى وراء كل معنى وراء الأشياء
.

لو كان الليل إضاءته ساطعة فلما وجوده؟
.

وما أجمل أن تكون هناك موسيقى أو غناء فى هذا المربع الأبيض، بيللى هوليداى أو أريثا فرانكلين في بداياتها أو فيروز وهى في خوفها تتوسل أن يمنحها خمس دقائق فقط لتستمع للموسيقى، رغم أنى لا أفهم لماذا تتوسل له أن يمنحها هذه الدقائق قبل أن يرحل ، ربما تريده أن يبقى معها وتتحجج بموسيقى يسمعانها معا..منتهى اليأس

ويمكن حبك جد بس أنا تعبانه
.
أتذكر خلوة قضيتها مع نفسي منذ سنوات في الغرفة ذات النوافذ الزجاجية الدائرية والواسعة للغاية كما هي العادة في ذلك البلد الأوروبي الذي يفتقد الشمس على مدار العام، وبينما أنا في حالتي هذه بين النوم والاستيقاظ ، بين الوعي واللاوعي، بين الإرادة والسلبية، والرغبة واللامبالاة، إذا بالثلج يبدأ في التساقط
.
للحظات لم أصدق عيني فأسرعت بإزاحة الستائر البيضاء الخفيفة تماما وإطفاء ضوء الاباجورة، وجلست على الكنبة الزرقاء لأشاهد أمامي شاشة ضخمة أو قبة سماوية تملؤها نتف الثلج البيضاء في أجمل منظر رآه قلبي، وغبت معه لأصبح أنا أيضا فتفوتة تلج بيضاء تسبح مع الأخريات لا الجاذبية ولا الرياح استطاعا شدها إلى حيث لا ترغب، فظلت في الفضاء عالقة بإرادتها، وتمسك زمام موقفها
.
رغم السنوات مازالت تلك اللحظة حية وسعادتها دافئة ككوب لبن ساخن وضعته جانبا لكن مازلت أشعر بحرارته في راحتي، أو حية مثل تلك الذكرى البعيدة حين أسندت رأسي على ذلك الكتف في السيارة ومازالت رائحة البارفان في أنفى حتى اليوم
.
أحتاج إلى هذه اللحظات الوحيدة مهما كانت مشاغلي، في الماضي كانت يوميا والآن على الأقل كل عدة أيام، أتعجب ممن يسعدون بيوم مشغول على مدار الأربع والعشرين، أما أنا فعدم وجود لحظات سكينة مع نفسي أشعر أنها تستنفذ روحي وتأكلها
.
.

18 comments:

kasber said...

غريب
عندم تحدثتي عن لضوء الساطع تذكرت حينما قلت يوما لاحدي صديقاتي التي نظرت لي متعجبه
قلت لها الضوء الساطع يذكرني بالالوان الصارخه..لا تحتمل
اعرف تماما ما تتحدثي عنه بخصوص الخلوه اليوميه..اعتقد بالنسبه لي اصبحت حياه اكثر منها خلوه
عندما تتكلمين عن اشياء في حياتك اشعر وكأن أحد يقص علي حلما
احساسك بالمكان
بالاشياء
بالعطور
احساس رائع يغلفه الغموض كمدينه من سحر

Heart Beat said...

اعتدت ان توجد هذه الخلوة بحياتي بصورة اسميها شبه يومية

اقوم بها غالبا قبل ان انام ، اجلس مع نفسي و احاول ان اطرد اي افكار تعكر على عقلي خلوته

و اكتفي وقتها بأنوار الشارع التي تأتي عبر النافذة

في بعض الاحيان اجدني ادندن ببعض الموسيقى و التي لا تعني شيء بالمرة ربما بعض النغمات التي اتت للتو الى عقلي

و حينما اجد نفسي و قد ظهرت ابتسامة دون اسباب على وجهي ، اعلم وقتها انني قد انتهيت من خلوتي و اعود الى عالم الواقع مرة اخرى

حازم سويلم said...

أدرك جيدا قيمة هذه اللحظات المختلسة من دوامة الحياة والمشاغل اليومية والروتين البغيض .. لأنى شخصيا مدمن اقتناص لتلك اللحظات التى اشعر فيها اننى على حقيقتى بلا زيف أو كذب او خداع .. فأحيانا ما تكون هى السبب فى بقائى حى أو أنسان

سمـــــــــــا said...

خلوة مع نفسى !!!!

منذ سنوات كثيرة لا استطيع عدها لم انفرد بنفسى ولم التقى بـ سما لا اعلم
لماذا

ربما مشاغل الحياة

ربما ضيق الوقت

وربما

اخشى البحث عن نفسى لاخلو بها

فلا اجدها

اجندا حمرا said...

كل واحده فينا محتاجه فعلا خلوه مع النفس و لو لبضع دقائق كل ليله قبل الخلود للنوم

نسترجع فيها احداث اليوم و نشوف عملنا ايه في الموقف الفلاني و ممكن حتي تكون الخلوه لمجرد راحه العقل من التفكير و اطلاق العنان له لفعل اي شئ

لحظات لابد منها لتجديدنا من الداخل ليست رفاهيه بل ضروره خصوصا مع ازدياد مشاغل الحياه

تحياتي ليكي صديقتي العزيزه

amro said...

تحياتى عزيزتى
انت والليل والموسيقى باضاءة خافته
يا له من جمال
اعتقد ان الانسان يحتاج حقاان يتوقف مع نفسه ليتامل ويفكر ويتذكر،
هذا يزيح مساحات القبح فى عوالمنا، وينير مساحات الضو فى ارواحنا، حتى لو كانت الاضاءة خافته، انا ايضا لااحب الضو الساطع
اعتقد ان الوحدة قرار وان التامل فى طرق الخروج او البقاء موقف ووعى
سعدت بهذه القراءة الجميلة
تحياتى لك

Nani said...

السلام عليكم
تصوير رائع
:)
بالنسبة لي احتاج ان اكون مشغولة 24/7 كي انسى ولا اتذكر
لا اريد تلك الدقائق التي تعذبني فيما لو استفقت وتذكرت اين انا وما كنت ما اتمنى
بصرحة لا استطيع احتمالها
مرة اخرى تصوير رائع

مثلية تبحث عن ذاتها said...

كلماتك تحدثني كأجراس انذار و تعيدني للتنبيه كرسالة سماوية فأنا لا أملك هذا الوقت و لكني أحتاجه بشدة كنت فالماضي اخلقه مهما كانت انشغالاتي واهرب لغرفتي و اطفئ كل الأنوار المزعجة و أضيئ شمعة واجلس في ركن على الأرض بجوار الشمعة وادخل في نورها و أتخيل بداخلها عالم و استمع لنوع من الموسيقى التي تصفي الذهن من كل متاعب و اعباء الحياة كنت أفعها مره اسبوعيا أو اذهب الى البحر فالمساء و استمع لموسيقاه و أغمض عيني و لا أشعر كم مر من الوقت كنت في ذلك الوقت انسانة مختلفة بكل المقاييس عندما يغضبها شيئ تتمالك نفسها لا تثور هادئة وان لم تستطع تهرب للبحر أو لغرفتها و تحدث نفسها و تدخل داخل عقلها و تبخث عن العطل اه كم احتاج هذه اللحظات
اشكرك و بوست رائع

cigara... said...

بيلي هوليداي
يا
سلااااااااااااااااام



كل
عام
و
انت
بخيييييييييييييييييييير

blackcairorose said...

شكرا كاسبر

لكن أتعلمين كلما قرأت لك ولعدد قليل من المدونيين الآخرين أضشعر أن اسلوبى جاف جدا

كلماتك بجد تمنحنى سعادة وتشجيع

blackcairorose said...

هارت بيت

على سيرة الدندنة

هناك مقاطع من بعض الاغنيات عالقة معى لسنوات اجد نفسة فجأة ادندن بها أو حتى أرددها كلاما بين وبين نفسى حتى فى مواقف ليست لها علاقة بالكلمات

غريب اليس كذلك؟

blackcairorose said...

نعم ياحازم هى تماما مختلسة وتغربل ـ من الغربلة ـ مشاعرنا

blackcairorose said...

نشعر يا سما باشراقك وحيويتك وشخصيتك القوية

مستحيل ان لا تجديها، فنحن حتى على هذا البعد نشعر بحرارتها

blackcairorose said...

هى أيضا يا عزيزتى اجندا كشاحن البطارية تعطينا القدرة والصفاء للمواصلة

اصدق تحياتى كالعادة لك ولذوقك الجميل

blackcairorose said...

الوحدة قرار ياعمرو كما قلت أنت

تمر بثلاث مراحل

نكرهها

نعتاد عليها

ثم نحبها

آمل أن لا يصل أحد للمرحلة الثالثة

لأن الرابعة عندئذ غالبا ماتكون الندم

على خطأ؟ ربما

blackcairorose said...

نانى

ان شاء الله العام الطارق القريب يكون أكثر حنانا

وأعجز أن أقول المزيد

وكل عام وانت أفضل من العام السابق

blackcairorose said...

شكرا مثلية على كلماتك

كلنا نتمنى القدرة على المزيد من التحكم فى شخصياتنا وانفعالاتنا

إن شاء الله تتحقق امنياتك وأمنياتى أيضا !

blackcairorose said...

سيجارا

بيلى هوليداى أعشقها

منذ سنوات كانت اغنيتها سترينج فروت أو الفاكهة الغريبة هى نشيدى القومى